• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

القرار بدأ تطبيقه في 15 يونيو الماضي

انتهاء حظر الأعمال وقت الظهيرة اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

ينتهي اليوم تطبيق العمل بقرار حظر تأدية الأعمال تحت أشعة الشمس وفي الأماكن المكشوفة وقت الظهيرة الذي بدأ تطبيقه في 15 يونيو الماضي بقرار من معالي صقر غباش وزير العمل، وتواصل فرق التفتيش التابعة للوزارة عملها حتى انتهاء المهلة التي تبدأ في الساعة الثانية عشرة والنصف ظهراً وتنتهي في الساعة الثالثة من بعد الظهر.

وحدد القرار الذي يطبق للسنة الحادية عشرة على التوالي ساعات العمل اليومية في فترتيها الصباحية والمسائية أو في أي منهما بثماني ساعات، وفي حالة قيام العامل بالعمل لأكثر من الساعات الثماني المحددة خلال الأربع والعشرين ساعة، فإن الزيادة تعد عملاً إضافياً يتقاضى العامل عنها أجراً إضافياً حسب أحكام القانون الاتحادي رقم 8 لسنة 1980 بشأن تنظيم علاقات العمل.

وأكدت وزارة العمل أن القرار يستهدف تأمين ظروف العمل المناسبة للعمال، خصوصاً في ظل ارتفاع درجات الحرارة في أوقات الظهيرة خلال أشهر الصيف، الأمر الذي يجنبهم التعرض لضربات الشمس والإنهاك الحراري، الأمر الذي يحقق مصالح طرفي الإنتاج على السواء دون الانتصار لطرف بعينه، وهو الهدف الذي من أجله طبق القرار في حماية حقوق العمال والحفاظ على مصالح أصحاب العمال.

ويلزم القرار أصحاب العمل الذين يقومون بتشغيل العمال أن يوفروا لهم مكاناً مظللاً للراحة خلال فترة توقفهم عن العمل، وتوفير الوسائل الوقائية لحمايتهم من أخطار الإصابات والأمراض المهنية التي قد تحدث أثناء ساعات العمل، وكذلك أخطار الحريق وسائر الأخطار التي قد تنجم عن استعمال الآلات وغيرها من أدوات العمل، واتباع جميع أساليب الوقاية الأخرى المقررة في قانون العمل والقرارات الوزارية المنفذة له.

وأشادت وزارة العمل بالتزام المنشآت تطبيق القرار، مشيرة إلى المبادرات التي تتبناها مؤسسات حكومية وخاصة عدة بالتعاون مع وزارة العمل، والتي تستهدف تعزيز الصحة العامة للعمال من خلال إجراء الفحوص الطبية المجانية لهم، وتعريفهم بالوسائل التي تقيهم التعرض للإصابات، فضلاً عن المبادرات التي يقوم بها العديد من أفراد المجتمع في كل عام من حيث توزيع الماء البارد والمرطبات على العمال في مواقع العمل، وهو ما يجسد قيم التراحم والتكاتف في مجتمع الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض