• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كابيللو: «سيتي» بلا نقاط ضعف!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

محمد حامد (دبي)

يرتبط اسم الإيطالي فابيو كابيللو بدروي الأبطال، فقد كان مديراً فنياً لفريق الميلان الذي أسقط البارسا برباعية بيضاء في نهائي 1994، وعلى الرغم من حصوله على لقب وحيد للبطولة القارية، إلا أن سيناريو النهائي التاريخي أمام الفريق الكتالوني يجعله أحد مشاهير المدربين الذين سجلوا بصمة لا تنسى في «الشامبيونزليج».

صحيفة «توتو سبورت» الإيطالية المقربة من اليوفي حرصت على لقاء كابيللو قبل ساعات من انطلاقة الجولة الأولى لمرحلة المجموعات بدوري الأبطال، لمعرفة رؤيته حول الأندية المؤهلة للمنافسة على لقب النسخة الحالية، وتوقعاته لمواجهة مان سيتي مع اليوفي في ضربة البداية لكل منهما في البطولة القارية.

وقال كابيللو: إن مان سيتي فريق بلا نقاط ضعف في الوقت الراهن، كما كشف عن أن غياب كلادويو ماركيزيو عن صفوف اليوفي في قمة الليلة سوف يكون له تأثير سلبي على الفريق الإيطالي، أضاف: «فيما يخص المنافسة على لقب دوري الأبطال، أرى أن ريال مدريد، وبرشلونة، وبايرن ميونيخ هي أبرز الأندية التي يمكنها انتزاع اللقب للموسم الجاري، ولكنني لا أستبعد مان سيتي من هذا السباق، سيتي فريق قوي جداً».

وتحدث كابيللو عن طريقة أداء فريق «السيدة العجوز» فقال «يجب على اليوفي أن يعود إلى طريقته الدفاعية المنضبطة، لقد كان هذا الدفاع القوي هو أكثر ما يميز الفريق في المواسم الماضية، أرى أن غياب ماركيزيو يشكل ضربة موجعة لطموحات اليوفي لتحقيق نتيجة إيجابية أمام مان سيتي، لأنه اللاعب الوحيد الذي يمكنه تعويض بيرلو».

وعن مان سيتي قال «مان سيتي سيفتقد أجويرو بشدة في حال لم يشارك في المباراة، إنه مهاجم صاحب كاريزما وقدرات خاصة، بل هو المرجعية الأكبر في انتصارات مان سيتي على المستويات كافة، وبشكل عام سوف تكون المباراة صعبة على اليوفي، خاصة أن مان سيتي في حالة جيدة».

واختتم كابيللو: «أرى أن مان سيتي فريق بلا نقاط ضعف، لقد قرروا بيع إدين دجيكو لروما، ولكن الفريق ما زال يملك عناصر هجومية رائعة، كما أن وجود يايا توريه في منتصف الملعب يمنح سيتي الكثير من القوة والثبات والتوازن، مهمة اليوفي صعبة إلى حد كبير».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا