• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

باقٍ من الزمن 24 ساعة

«الاتحاد» تواصل إطلاق حملة #الوعد_ستاد_راشد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد) نجح الأهلي في اجتياز مشوار صعب، وصولاً إلى إياب دور الثمانية للبطولة الأهم والأقوى والأكبر في «القارة الصفراء»، وهي دوري أبطال آسيا، وأصبح يفصله عن التأهل إلى نصف النهائي - للمرة الأولى في تاريخه- 90 دقيقة فقط، وأصبح يمثل الكرة الإماراتية، بمختلف ألوانها وشعاراتها، ويحمل لواءها على عاتقه، ويتطلع لتأكيد النهضة الكروية التي تعيشها كرة الإمارات، وأصبح «الأبيض» أحد أهم القوى الكروية في القارة، وبالتالي لم يعد باقياً سوى رفع راية كرة القدم الإماراتية أيضاً في أهم بطولة كروية للأندية داخل القارة. كل ذلك كان دافعاً لـ «الاتحاد» لإطلاق حملة دعم ومؤازرة الأهلي في مباراته المرتقبة أمام نفط طهران، في إياب ربع نهائي البطولة، التي يحتضنها استاد راشد غداً، من أجل شحذ همم الجماهير وتوحيد الجهود، لتحقيق هدف واحد فقط، وهو مؤازرة «الفرسان»، والوقوف خلفه بكل قوة من أجل تحقيق الهدف، وذلك تحت شعار #الوعد_ستاد_راشد. ورغم أن التأهل إلى نصف نهائي البطولة، هو الهدف الأساسي للحملة، إلا أنه يهمنا أيضاً تأكيد أن هناك رسالة تدركها جماهيرنا جيداً، أنه رغم المضايقات والاستفزازات والتجاوزات التي رافقت رحلة الأهلي في مباراة الذهاب، ووصلت إلى حد التجاوز اللفظي و«العنصري» والاعتداء أيضاً، ونجاح الأهلي في التغلب على كل هذه المعوقات وحقق فوزاً مستحقاً، إلا أن جماهيرنا تتطلع إلى الرد بما تحكمه أخلاقنا وعاداتنا وشيمنا، من حسن استقبال للضيوف وإكرام وفادتهم، ورد الإساءة بالإحسان. ونحاول خلال حلقات الحملة التعرف إلى رؤية ووجهات نظر المسؤولين والإداريين والفنيين واللاعبين السابقين والحالين في المباراة المرتقبة، وكيف يمكن للأهلي أن يحقق هدفه ويجتاز هذه العقبة «الصعبة»، ويتأهل للمرة الأولى في تاريخه إلى نصف النهائي. حملة «الاتحاد» تلهب حماس الجميع عبدالملك: الظروف مهيأة أمام «الفرسان» لتحقيق نتيجة إيجابية أسامة أحمد (الشارقة) أكد إبراهيم عبدالملك، الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، أن كل الظروف مهيأة أمام الأهلي، من أجل تحقيق نتيجة إيجابية في مباراة العبور أمام نفط طهران، بعد النتيجة التي خرج بها في مباراة الذهاب بالفوز بهدف للاشئ، والتي تتطلب من الجميع مضاعفة الجهد للوصول إلى الهدف المنشود. وأشار إلى أن الأهلي قادر على السير على درب النجاحات، وتعزيز نتيجة مباراة الذهاب الإيجابية في دبي، للاستمرار في تقديم المستويات الجيدة في دوري أبطال آسيا. وقال «إن مهمة الأهلي الوطنية تتطلب تكاتف جميع روابط مشجعي الأندية بالدولة، لأن «الفرسان» لا يمثل نفسه، وإنما كرة الإمارات، لبلوغ طموحه المطلوب الذي يسعد الشارع الإماراتي، وأن الجميع لن يترددوا لحظة واحدة في الوقوف وقفة رجل واحد مع ممثل الإمارات، لتحقيق هدف واحد في هذه المرحلة الآسيوية المهمة، والتي تتطلب أن يكون الجميع على قلب رجل واحد في المباراة ومساندة اللاعبين من ضربة البداية وحتى صافرة النهاية». وأشار إلى أن وجود سفير كرة الإمارات مع الكبار في هذا الحدث المهم، يعزز مكانة كرة الإمارات في الخريطة الآسيوية، خصوصا أن «الأحمر» يملك مقومات ذلك. وأشاد بالحملة التي أطلقتها «الاتحاد»، وتصب في ناحية المؤازرة الجماهيرية لإلهاب حماس الجميع، والوقوف مع الأهلي في مهمته الوطنية، خصوصاً أن الجماهير عودتنا على الوقوف مع منتخباتنا الوطنية المختلفة، لحصد النتائج الإيجابية، وثقتنا كبيرة فيها بمختلف ألوان طيفها لتكرار مشهد التشجيع المدوي، حتى يتحقق الهدف الذي ننشده جميعاً. واختتم الأمين العام للهيئة حديثه، مشدداً على أهمية المؤازرة الجماهيرية في هذه المباريات المصيرية، مشيراً إلى ثقته الكاملة في «الفرسان» لمواصلة مسيرة العطاء، حتى يقدم جميع اللاعبين كل ما عندهم في مباراة العبور إلى «مربع الذهب»، حتى يحقق ممثل كرة الإمارات الطموح المطلوب. محمد قاسم: قدرات الأهلي تؤهله للفوز باللقب فيصل النقبي (أبوظبي) وجه محمد قاسم مدافع دبا الفجيرة رسالة إلى زملائه السابقين، أكد فيها أنهم قادرون على تكرار الفوز على نفط طهران، والمنافسة في لقب أبطال آسيا، وتخطي الصعوبات كافة، من أجل هذا الهدف، مشيراً إلى الأهلي اكتسب خبرات عديدة، من كل النواحي، في التجارب القارية السابقة التي شارك بها خلال السنوات الماضية، وأنه لا يشك لحظة في قدرتهم على التفوق، والفوز على أي منافس والتقدم نحو كأس البطولة. وأشار قاسم إلى الأهلي يتسلح بالعديد من نجوم المنتخب الوطني الأول المتميزين، القادرين على صناعة الفارق للفريق، حيث يضم الفريق ثمانية لاعبين من «الأبيض الكبير»، بالإضافة إلى أربعة أجانب على مستوى عالمي، ومع عودة الحارس المتميز ماجد ناصر الذي يشكل ورقة مهمة في مركز الحراسة، وبالتالي فإن الفريق مؤهل لبلوغ نصف النهائي لمواصلة طريقه إلى النهائي وإحراز اللقب. وأضاف: أحسنت إدارة الأهلي في تجهيز الفريق، وتوفير كل الوسائل اللازمة للانطلاق بقوة نحو حصد البطولات، خاصة الآسيوية، وبالتالي فإن الظروف كافة مهيأة أمام «الفرسان»، بالإضافة إلى وجود دعم كبير من الجماهير الإماراتية التي سوف تحضر لمساندة للفريق، من كل إمارات الدولة، وبالتالي فإن اللاعبين مطالبون بالتركيز طوال المباراة للتأهل إلى نصف النهائي. ونوه قاسم إلى الأهلي قادر على الفوز على نفط طهران بنتيجة كبيرة، وقال: قدم لاعبو الأهلي مباراة كبيرة في طهران، وبإمكانه أن يفوز بوافر من الأهداف، لو ركز المهاجمون أمام المرمى، حيث إن دفاع نفط طهران ليس قوياً، ويستطيع هجوم الأهلي تسجيل العديد من الأهداف. وتوقع قاسم أن يلعب الأهلي في نصف النهائي في حال تخطيه نفط طهران مع الهلال السعودي، وأن اللقاء في حال حدوثه، سوف يكون نهائياً مبكراً، لما يضمه الفريقان من قوة فنية ضاربة، وقال: أشعر بثقة كبيرة بقدرة لاعبي الأهلي على تمثلينا التمثيل المشرف إلى نهاية البطولة، والظفر بالكأس على غرار العين الذي حصد اللقب عام 2003، وسوف أحضر إلى الاستاد لمساندة الفريق من الملعب. واستعاد قاسم كل ذكرياته مع «الأحمر»، وقال: «أنا ابن من أبناء الأهلي، ولعبت بقميص «الفرسان» في البطولة الآسيوية، وأدرك مدى صعوبة المهمة، وأعرف أن الفريق أدى بصورة جيدة في النسخة الحالية، وليس سهلاً الوصول إلى هذه المرحلة، وتخطي الفرق كافة، شخصياً ومهماً احترفت خارج الأهلي، فإن له مكانة كبيرة بقلبي، وهو المكان الأول الذي تعلمت خلاله كرة القدم، وأتمنى له التوفيق في هذه المهمة الآسيوية لتشريف كرة الإمارات، وكما قلت سابقاً، إن الفريق قادر على المضي بعيداً لنهاية البطولة وإسعاد شعب الإمارات». عبدالله موسى: «الأحمر» أمام مرحلة تاريخية سامي عبدالعظيم (دبي) جدد عبدالله موسى، حارس الأهلي، السابق ثقته في «الفرسان» لتحقيق الفوز مجدداً على نفط طهران الإيراني، في إياب ربع نهائي دوري أبطال آسيا، وبلوغ نصف النهائي، والبقاء في دائرة الفرق المنافسة، على التأهل إلى النهائي القاري للمرة الأولى، وكتابة تاريخ جديد في مسيرة النادي، موضحاً أن المعطيات الموجودة تشير إلى أن الأهلي أمام خطوة تاريخية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، لاحتلال القمة القارية في البطولة، على غرار التجربة المشرفة للعين الحائز على اللقب ذاته عام 2003. وأضاف: سعادتي كبيرة بالنتائج التي حققها الأهلي في البطولة، بعد مرحلة المجموعات، والأمور تمضي إلى المستوى الصحيح، ومع توالي انتصارات «الفرسان» في «الآسيوية»، فإن الآمال تتعاظم في إمكانية العبور إلى النهائي، والبقاء في صلب المنافسة على اللقب، والحقيقة أن لاعبي الأهلي يستحقون هذا التقدير بفضل الرغبة القوية في حصد أفضل النتائج لتشريف الكرة الإماراتية في المحفل المهم على مستوى القارة، إلى جانب المعطيات الجيدة من إدارة النادي وشركة كرة القدم. وشدد عبدالله موسى على أهمية احترام طموح الفريق الإيراني لحصد النتيجة ذاتها التي حققها الأهلي في المباراة الأولى خارج ملعبه في إيران، حتى يمضي بالثقة المطلوبة إلى الدور المقبل، والمطلوب أن يكون فوز «الفرسان» في لقاء الذهاب دافعاً قوياً للاعبين يمنحهم التفاؤل المطلوب في تعزيز هذه المرحلة المهمة من النتائج القوية، وبقليل من التركيز يمكن أن يحقق الفريق النتيجة المطلوبة لتأكيد التفوق الكبير على الفريق الإيراني في ربع النهائي. وأضاف: المباراة لم تنته في إيران، رغم فوز الأهلي بهدف، وهذا الشيء ينبغي أن يكون في اعتبار اللاعبين، والمؤكد أن الجهاز الفني يدرك حقيقة هذا الأمر، ويعمل على تحقيق التوازن المطلوب الذي يؤدي إلى تعزيز النتيجة المطلوبة في المباراة الثانية على ملعب الأهلي، وثقتي كبيرة في أن المرحلة المقبلة، ربما تحمل الفريق إلى الظهور القوي في البطولة القارية. وعبر عبدالله موسى بما حققه خلال السنوات التي شهدت وجوده بصفوف «الفرسان»، خصوصاً أنه الآن أمام 18 عاماً من العطاء الجميل مع «الفرسان»، إذ كان انضمامي إلى النادي مع فريق 9 سنوات، وتابعت المسيرة الممتازة خلال السنوات التالية، برغبة قوية في مساعدة الفريق على حصد أفضل النتائج، قبل أن أنضم إلى النصر وأخيراً الإمارات. واعتبر أن حملة دعم الأهلي مهمة للغاية في المرحلة المقبلة، لتأكيد التلاحم الرائع بين أبناء الوسط الرياضي، ولا ننسى أن الفريق يخوض المرحلة المقبلة من البطولة القارية، وهو يمثل الدولة لتحقيق النتائج المطلوبة، وينبغي أن يتكاتف الجميع لدعم الفريق في مشواره القاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا