• الأحد 29 جمادى الأولى 1438هـ - 26 فبراير 2017م
  01:49     الشرطة الألمانية: السيارة التي تم بها تنفيذ هجوم دهس هايدلبرج أمس كانت سيارة مستأجرة         01:53     قائد القيادة المركزية الأميركية : مصر إحدى أهم شركائنا في المنطقة         01:54     إصابة نحو 10 أشخاص جراء حريق في مركز لطالبي اللجوء في السويد         01:58    هبوط اضطراري لطائرة أمريكية في طريقها إلى إسرائيل بسبب "رائحة دخان"        02:04    الإمارات تفوز بجائزة أفضل جناح في معرض "أو تي إم" للسياحة في الهند    

أول إماراتي يحرز برونزيتين في مونديال السباحة

الغافري.. سباح يكتب التاريخ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 15 سبتمبر 2015

حقق محمد الغافري إنجازاً كبيراً على مدار 18 يوما، ليدخل تاريخ السباحة الإماراتية من الباب الواسع، حيث أحرز برونزية كأس العالم للسباحة بفرنسا، هي الثانية بعد أن أحرز ميدالية مماثلة في عام 2011. كما أضاف 5 ميداليات ملونة، بينها 4 ذهبيات في خليجي 25 التي جرت في العاصمة القطرية الدوحة، ليكتب الغافري بالميداليات اسمه بأحرف من نور، خصوصاً برونزيتا كأس العالم ، بينما جاءت ميدالياته الذهبية في البطولة الخليجية في 50 م ظهر و50 م فراشة وفي التتابع 4 في 100 متنوع و4 في 100 حرة، فضلاً عن برونزية الخليج في سباق 100 م فراشة، وهو ما ساهم في حصول منتخبنا على اللقب وكان سبباً رئيسياً في حصول نجم المنتخب ونادي العين على كأس أحسن لاعب في الخليج.

علي معالي (دبي)

يقول محمد الغافري «السباحة الإماراتية انطلقت بقوة منذ عام 2010، باستضافة الدولة لأول مسابقة كأس عالم بعد إنشاء مجمع حمدان بن محمد بن راشد الرياضي الذي يعتبر تحفة معمارية في عالم السباحة وتابع: «منذ ذلك التاريخ ونحن نسير بخطوات احترافية ثابتة حتى الآن، حيث اختلف الوضع تماما قبل 2010 عن بعد هذا التاريخ، حيث كان هناك تخطيط سليم من النواحي الخططية والغذائية وتعامل احترافي جعلنا نزداد ثقة في أنفسنا عاماً بعد الآخر، وبطولة تلو الأخرى».

وأضاف: «قبل ذلك التاريخ كانت الأمور تعتمد على الهواية في الأساس، وكانت المعسكرات في فترة الصيف فقط، ومحدودة للغاية بعكس ما نشاهده الآن من اهتمام كبير جعلنا نصل إلى هذا المستوى من الحصول على ميداليات في كأس العالم، وميداليتي الأخيرة في فرنسا ليست الأولى، بل سبق وأن حصلت على برونزية كأس العالم في 2011 عندما استضفنا المونديال أيضاً، وكانت في سباق 50 م حرة، وبذلك أكون أول سباح إماراتي يفوز بميداليتين برونزيتين في كأس العالم وهو شرف كبير لي».

وفجر محمد الغافري مفاجأة كبيرة عندما قال «سأختتم مشواري في شهر فبراير 2016 بالبطولة الخليجية المقررة في السعودية وهي بطولة الخليج للمجرى القصير، وستكون خاتمة مشواري على المستوى الخارجي، ولكنني لن أعتزل محلياً».

وواصل «التطور الكبير والأرقام التي يحققها سباحونا يعود إلى الخطة السليمة التي يسير عليها الاتحاد، ومن قبله النظام الذي تربيت عليه داخل قلعة العين الرياضية، التي نجحت في أن تجعل الرياضة بشكل عام وليس السباحة فقط مجالا كبيراً للتنافس الشريف فقدمت للمنتخبات الوطنية الكثير من المواهب في الكثير من الألعاب، وهذا دورها بالطبع مثل بقية أندية الدولة». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا