• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

«البلوز» يهدر ربع مليار يورو

«إكس تشيلسي».. 62 هدفاً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 06 فبراير 2018

دبي (الاتحاد)

لا يملك تشيلسي في قائمته الهجومية سوى ألفارو موراتا، والوافد الجديد أوليفيه جيرو، ومعهما بيدرو رودريجيز، ومن خلفهم إيدين هازارد وهو اللاعب الوحيد في صفوف البلوز الذي نجح في اختراق دائرة «السوبر ستارز»، والمفارقة أن الفريق اللندني تخلى عن عدد من اللاعبين هم الأبرز في الوقت الراهن في البريميرليج.

الإحصائية التي تستحق أن تكون سبباً في شعور عشاق البلوز بالندم والغضب، تقول إن محمد صلاح نجم ليفربول، وكيفين دي بروين مايسترو مان سيتي، وروميلو لوكاكو هداف مان يونايتد، وجميعهم من العناصر التي رحلت عن تشيلسي دون الحصول على فرصة حقيقية، نجحوا في تسجيل وصنع 62 هدفاً حتى الآن، وهي أرقام تجبر جماهير النادي اللندني على البحث من جديد عن دوافع الاستغناء عن هؤلاء النجوم.

وما يرفع من وتيرة الندم والغضب، أن تشيلسي يملك الهجوم الأضعف رقمياً مقارنة مع بقية الأندية الكبيرة، وذلك قبل مواجهته مع واتفورد، فقد سجل تشيلسي 45 هدفاً، أي أنه أقل تهديفياً من مان سيتي، ومان يونايتد، وليفربول، وتوتنهام، وآرسنال، وأصر أنتونيو كونتي على الاستعانة بخدمات مهاجم يملك الخبرة، فكان قرار الحصول على توقيع جيرو القادم من آرسنال. وبالنظر إلى القيمة السوقية لثلاثي تشيلسي السابق، وهم صلاح، ودي بروين، ولوكاكو، فإنها قد بلغت في الوقت الراهن ووفقاً لآخر المستجدات بعد تألقهم اللافت ما يقرب من ربع مليار يورو، وتحديداً 249 مليون يورو، بواقع 100 مليون يورو للبلجيكي دي بروين، و77 مليون يورو للهداف لوكاكو، و72 مليون يورو لصلاح، الذي ارتفعت قيمته السوقية إلى ما يتجاوز الضعف، مقارنة مع ما كانت عليه في فترة انتقاله من روما إلى صفوف ليفربول.

وبالطبع فإن أصابع الاتهام تشير بطريقة مباشرة إلى جوزيه مورينيو المدير الفني الحالي لمان يونايتد، والسابق لتشيلسي، فهو الذي يقف خلف التفريط في هؤلاء النجوم، وهو بذلك أهدر على النادي اللندني فرصة البقاء على القمة والاستمرار في دائرة المنافسة على البطولات، كما أهدر على النادي فرصة استثمارية كبيرة في حال كان هؤلاء النجوم قد تألقوا في صفوف تشيلسي، وتم بيعهم فيما بعد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا