• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مصر تؤكد: لا بديل عن إتمام المصالحة لحقن الدماء والقضاء على الإرهاب

الأمم المتحدة: حكومة الوحدة الليبية خلال يومين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

عواصم (وكالات)

أعلن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا برناردينو ليون أمس عن توافق في الآراء بشأن العناصر الرئيسية والموافقة على 8 نقاط من أصل 9، متوقعا التوصل إلى اتفاق بشأن حكومة الوحدة خلال اليومين المقبلين بعد تلقي الأسماء. وقال متحدثا إلى الصحافة فجرا «إنه بعد ساعات طويلة من المناقشات، توصلنا إلى ما نعتبره توافقا في الآراء بشأن العناصر الرئيسية»، وأضاف «أن الأطراف استطاعت تجاوز خلافاتها بشأن 8 نقاط وهو يوم مهم جدا لليبيين لأن ممثليهم وضعوا مصلحة بلدهم فوق كل اعتبار، واظهروا إرادة سياسية وعملوا بمرونة للتوصل إلى هذا الاتفاق».

وأضاف ليون «نعتقد أن هذا النص سوف يلقى الدعم الكامل من الطرفين، وسيتم التصويت عليه من قبل الطرفين، مجلس النواب في طبرق والمؤتمر الوطني العام، وسيتم التصديق عليه من قبل باقي المشاركين في الأيام المقبلة». وقال «إن البعثة ستقوم بتوزيع هذا النص الذي نعتقد أنه سيكون نصا توافقيا، فيما سيغادر وفد المؤتمر الوطني العام الصخيرات لمدة 48 ساعة من أجل عرضه في طرابلس على أن يعود بأسماء المرشحين لحكومة الوحدة الوطنية». وأضاف «نأمل أنه في اليومين التاليين سيكون لدينا إمكانية للتوصل إلى توافق في الآراء بشأن حكومة الوحدة».

وسبق لوفد برلمان طبرق المعترف به دوليا أن قدم 14 اسماً في جنيف فيما لم يقدم المؤتمر الوطني العام حتى الآن مقترحاته بخصوص الأسماء التي يرشحها في حكومة الوحدة الوطنية. وأشار إلى صعوبة ما تبقى من هذا الحوار، لكنه أوضح أنه سيكون من الممكن التوقيع على اتفاق نهائي في الموعد المحدد في 20 سبتمبر. وإضافة إلى أطراف الحوار الرئيسية ممثلة في طبرق وطرابلس، شارك ممثلو المجتمع المدني والأحزاب والبلديات في هذه الجولة التي وصفتها الأمم المتحدة بـ«لحظة الحقيقة». كما عقد السفراء والمبعوثون الخاصون إلى ليبيا لقاءات مع الأطراف وأكدوا في بيان أن الفوضى السياسية، وانتشار داعش، وتدهور الوضع الاقتصادي والأزمة الإنسانية تجعل من الضروري التوصل إلى اتفاق هذا الأسبوع»، وعبروا عن تأييدهم لموعد 20 سبتمبر.

إلى ذلك، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية المستشار احمد أبو زيد «إن بلاده تثمن الجهود الدولية والأممية بقيادة المبعوث الأممي من اجل إنجاز عملية الحوار السياسي لإنهاء كافة أشكال الصراع في ليبيا وتشكيل حكومة وفاق وطني تحقق تطلعات أبناء الشعب». واكد على ضرورة إنجاح وإقرار الاتفاق السياسي بين الأطراف الليبية بشكل نهائي بحلول 20 سبتمبر، مناشدا المشاركين في الحوار بضرورة التحلي بالمسؤولية تجاه الشعب، وإدراك المهمة التاريخية الملقاة على عاتقهم بإعلاء المصلحة العليا للوطن. وأضاف أنه من الضروري تشكيل حكومة الوفاق الوطني كي تعمل في أسرع وقت على جمع الشعب الليبي، وإزالة الآثار السلبية الناتجة عن الاقتتال، والبدء في مسيرة التنمية وإعادة الأعمار، بالإضافة إلى بسط الأمن والاستقرار ومحاربة العدو المتمثل في الإرهاب الذي يهدد أمن ليبيا والمنطقة بأكملها. وأشار إلى استمرار جهود مصر في دعم عملية الحوار السياسي ومهمة المبعوث الأممي، حيث لا يوجد بديل عن إتمام عملية المصالحة من أجل حقن دماء أبناء الشعب وتحقيق تطلعاتهم، والقضاء على براثن الإرهاب الذي يهدد وحدة ليبيا.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا