• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الاتحاد الأوروبي وروسيا يؤكدان دعم الشرعية في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

الرياض (وام)

أكد نائب الرئيس اليمني رئيس الوزراء خالد بحاح أمس خلال لقائه سفيرة الاتحاد الأوروبي لدى اليمن بتينا موشايت أن المخرج الوحيد للعملية السياسية هو تنفيذ القرارات الأممية ذات الصلة باليمن وعلى رأسها قرار مجلس الأمن الدولي 2216، داعياً إلى توحيد الجهود الدولية مع الاتحاد الأوروبي لإيقاف نزف الدم والدمار الذي تسبب به الانقلابيون والتعجيل بالإغاثة بمختلف صورها ومتطلباتها. وأشار إلى أن الحكومة اليمنية تبذل جهوداً كبيرة في التعجيل ببوادر الحلول ووضع حد لما تقوم به مليشيات الحوثي وصالح من حرب ودمار ضد أبناء الشعب اليمني في الداخل.

وأكدت سفيرة الاتحاد الأوروبي وقوف الاتحاد إلى جانب الشرعية في اليمن مستنكرة ما تقوم به مليشيات الحوثي وصالح من تجاوزات بحق المدنيين. كما أكدت دعم الاتحاد الأوروبي لمساعي المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ لإنجاح جميع مهام إعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع اليمن كافة.

والتقى بحاح أيضا السفير الروسي لدى اليمن فلادمير ديدوشتين، وأشاد بالدور الإيجابي لروسيا في دعم العملية السياسية ووقوفها إلى جانب اليمن ضد الجرائم التي ترتكبها مليشيات الحوثي وصالح بحق المدنيين الابرياء. وقال: «إن الحكومة اليمنية متواجدة بعدد من وزرائها في المناطق المحررة وفي مقدمتها عدن»، مشيراً إلى أن هناك عملا جادا في إطار معالجة الجرحى والمصابين والدفع بعجلة البناء وتطبيع الحياة عبر تشكيل لجان خاصة بالإغاثة وإعادة الإعمار والتنمية.

وقال السفير الروسي: إن بلاده حريصة على عودة الأمن والاستقرار، واستعادة الشرعية في كافة المدن والمحافظات اليمنية، وعلى رأسها العاصمة صنعاء. وشدد على ضرورة تنفيذ قرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن، خاصة القرار رقم 2216 من أجل استئناف العملية السياسية، مشيراً إلى حرص بلاده على توطيد العلاقة الثنائية مع الحكومة اليمنية وبحث إمكانية سبل تقديم الدعم عبر لجنة الإغاثة وإعادة الإعمار والبناء.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا