• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

أوليفييرا يفكر في منتخب «السامبا»

جزراوي سابق هدافاً لدوري البرازيل!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

محمد حامد (دبي)

ترتبط جماهير كرة القدم الإماراتية بمختلف ميولها بالنجم البرازيلي ريكاردو أوليفييرا، فهو صاحب واحدة من أكثر تجارب النجوم الأجانب نجاحاً في دورينا، فقد تألق في صفوف الجزيرة بين عامي 2009 و2014 وسجل 92 هدفاً في 125 مباراة، وكان عنصراً مؤثراً في تتويج الفريق بلقب الدوري موسم 2010 - 2011.

وبعد أن خاض أوليفييرا تجربة لم يكتب لها الاستمرار في صفوف الوصل، عاد إلى البرازيل في يناير الماضي، ليبدأ رحلة التحدي من جديد، وعلى الرغم من تقديم سانتوس عرضاً لا يليق بتاريخ وقدرات أوليفييرا، فقد وافق عليه دون تردد، ليرتبط بالنادي البرازيلي لمدة 5 أشهر، وكأنه يخضع لاختبار تجريبي على طريقة اللاعب المبتدئ.

وتألق أوليفييرا بصورة لافتة مع سانتوس ليفرض شروطه في تمديد تعاقده، واستمر مهاجم الميلان وريال بيتيس والجزيرة السابق في رحلة التألق ليصبح هدافاً للدوري البرازيلي في الوقت الراهن برصيد 16 هدفاً، مما دفع صحيفة «جلوبو» البرازيلية إلى البحث في أسرار الشخصية القوية لأولفييرا والتي أعادته إلى القمة على الرغم من بلوغه 35 عاماً.

أولفييرا تحدث لصحيفة جلوبو، كاشفاً عن حلمه بالعودة مجدداً إلى صفوف منتخب البرازيل، حيث أكد أن السنوات الخمس التي أمضاها في دوري الإمارات بعيداً عن أجواء الكرة البرازيلية، لم تمنعه من التكيف سريعاً معها عقب عودته إلى سانتوس قبل 8 أشهر، وأضاف: «أصبحت هدافاً للدوري البرازيلي، رغم بلوغي 35 عاماً، لا يزال لدي الكثير الذي أطمح إلى تقديمه، ويظل حلمي الكبير هو العودة لصفوف المنتخب».

وقال أوليفييرا: «حصلت على عقد لمدة 5 أشهر مع سانتوس، صحيح أنني كنت أرغب في عقد لفترات أطول، ولكن قبلت ذلك لرغبتي في التحدي والنجاح، كان لدي يقين بأنني سوف أحقق نجاحاً كبيراً، ونجحت في العودة للتكيف من جديد مع الكرة البرازيلية بعد سنوات من الاحتراف في الخارج».

وأبدى أوليفييرا سعادته بعدم التعرض للإصابات، وقال: «بعيداً عن تسجيلي 16 هدفاً في بطولة الدوري، أعتقد أنني أقدم مستويات جيدة، لأسباب تتعلق بعدم تعرضي للإصابات، واستمراري في المشاركة أساسياً في جميع المباريات، هذا الأمر يساعدني كثيراً على تقديم أفضل ما لدي».

واختتم النجم البرازيلي: «يظل قميص المنتخب حلماً كبيراً بالنسبة لي، كما أن تمثيل الوطن، هو أكثر ما يحرص عليه اللاعب طوال مسيرته الكروية، لن أشعر باليأس أو الإحباط، سوف أظل متمسكاً بحلم العودة لصفوف «السيليساو»، كما أتعهد لجماهير سانتوس بالاستمرار على هذا المستوى».

يذكر أن أوليفييرا شارك في 47 مباراة منذ التحاقه بصفوف سانتوس في يناير الماضي، ليسجل 29 هدفاً، مما يؤكد أنه لا يزال يتمتع بالقدرة على معادلة أرقامه التهديفية السابقة مع مختلف الأندية التي لعب لها، فقد شارك مع هذه الأندية في 495 مباراة محرزاً 267 هدفاً، وحظي بشرف الدفاع عن قميص المنتخب البرازيلي في 11 مباراة أحرز خلالها 3 أهداف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا