• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

«دار زايد» بطل «أبوظبي للصالات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

أبوظبي (الاتحاد)

أحرز فريق دار زايد للثقافة الإسلامية لقب بطولة أبوظبي لكرة الصالات، بعد فوزه على فرسان مصر 5 - 1، في المباراة النهائية التي أقيمت مساء أمس الأول، بصالة المقطع بنادي ضباط القوات المسلحة، حضر حفل التتويج والختام، فاضل المنصوري المستشار الرياضي في مجلس أبوظبي الرياضي، وطلال الهاشمي مدير إدارة الشؤون الفنية، وخالد القبيسي رئيس قسم الرياضة المجتمعية في مجلس أبوظبي الرياضي.

وجاءت البطولة ضمن فعاليات برنامج الرياضة المجتمعية الذي ينظمه مجلس أبوظبي الرياضي، بالتعاون مع شركة ميماك أوجيلفي للإدارة الرياضية، وبرعاية شركة الإمارات للسيارات الموزع العام لسيارات مرسيدس بنز في أبوظبي، وأبوظبي للإعلام، وبلدية أبوظبي.

وشارك في البطولة 24 فريقاً تم تقسيمها على 4 مجموعات، بواقع 6 فرق في كل مجموعة، وضم كل فريق 8 لاعبين «5 أساسيين، و3 بدلاء»، في حين خصص لكل مباراة 20 دقيقة مقسمة بالتساوي على شوطين.

من جهته، أكد فاضل المنصوري أهمية إقامة بطولة أبوظبي لكرة الصالات، والتي تعتبر البطولة الثانية ضمن برنامج الرياضة المجتمعية الذي أطلقه المجلس، والذي يستمر حتى منتصف يناير 2016.

وقال المنصوري: «يهدف برنامج الرياضة المجتمعية بشكل عام إلى زيادة الوعي بالثقافة الرياضية بين أفراد المجتمع، كما يهدف أيضاً إلى وجود بيئة تنافسية رياضية بين أفراد المجتمع، وتتطابق أهداف إقامة بطولة كرة الصالات مع الأهداف العامة للبرنامج، حيث لعبت المباريات خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهي فرصة للمشاركين للالتقاء والتواصل تحت مظلة رياضية واحدة، وفي جو تنافسي مثير، متقدما بالتهنئة لفريق دار زايد للثقافة الإسلامية الحائز على لقب البطولة التي شهدت مستويات مهمة وكبيرة فنياً في كرة قدم الصالات، متوجهاً بالشكر لجميع الفرق التي شاركت في البطولة، مبيناً أن المجلس بصدد تنظيم المزيد من البطولات في مختلف الألعاب الرياضية الأخرى وتقديمها لمختلف شرائح المجتمع، من خلال برنامج الرياضة المجتمعية الذي ينظم 40 فعالية أساسية و20 فعالية مصاحبة حتى منتصف يناير 2016.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا