• السبت 29 رمضان 1438هـ - 24 يونيو 2017م
  01:57    قرقاش: قلقون من أن الدبلوماسية قد تأثرت بسبب التسريبات        01:59    قرقاش: قدرات الوسطاء قد تأثرت بسبب تسريب المطالب        02:00    قرقاش: تسريب المطالب قوض الوساطة الكويتية         02:00    قرقاش: ما كان مقبولا من قطر قبل سنوات لم يعد كذلك        02:01    قرقاش: قطر تتبع سياسة خارجية متذبذبة        02:01     قرقاش: من الصعب الحفاظ على علاقة طبيعية إزاء السياسة المزدوجة لقطر        02:02    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب في أماكن عدة        02:02    قرقاش: قنوات الإعلام القطرية تروج للإرهابيين        02:06    قرقاش: على العقلاء في الدوحة أن يفهموا عواقب انعزالهم عن بيئتهم الطبيعية        02:08    قرقاش: لدينا الحق بحماية أنفسنا إن لم تغير قطر سياستها         02:09    قرقاش: القطريون سربوا المطالب بطريقة طفولية        02:11    قرقاش : حل مشكلة قطر تكون دبلوماسيا شرط قبولها بالابتعاد عن دعم الارهاب         02:14    قرقاش: على تركيا أن تتبع مصلحة الدولة التركية وليس الإيديولوجيا الحزبية        02:15    قرقاش: لا نية لأي نوع من التصعيد مع قطر        02:16    قرقاش: التسريب هو إما إعاقة للجهود أو مراهقة سياسية        02:18    قرقاش: نؤكد للأوروبيين أن هدفنا هو تغيير أسلوب قطر فيما تدعمه من تطرف وإرهاب        02:21    قرقاش: قطر لم تلزم بما وعدت به سابقاً لعدم وجود رقابة        02:23    قرقاش : لانتحدث عن تغيير النظام في قطر بل تغيير السلوك        02:25    قرقاش : مصير قطر العزلة مالم تنفذ المطالب في المهلة المحددة        02:26    قرقاش: قطر دعمت الإرهاب وعليها أن تتعامل مع تبعات ذلك        02:27    قرقاش : نطالب بضمانات لاي حل محتمل مع قطر     

تشييع جثمان العاهل السعودي إلى مثواه الأخير

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

الرياض (وكالات)

شيعت المملكة العربية السعودية جثمان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود بعد صلاة عصر أمس في جامع الإمام تركي بن عبدالله. وتقدم العاهل السعودي الجديد سلمان بن عبد العزيز مشيعي جثمان الفقيد من قادة دول العالم وأبناء الأسرة المالكة ومواطنين سعوديين في موكب مهيب إلى مثواه الأخير في مقبرة العود وسط مدينة الرياض إلى جوار مثوى والده الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن. وكان جثمان الملك نقل في سيارة من سيارات الإسعاف إلى مسجد الإمام تركي حيث اصطف زعماء وأمراء وشيوخ ورجال أعمال بارزون لأداء صلاة العصر قبل الصلاة عليه. ونقل الجثمان وسط الحشود على محفة بسيطة وسجي أمام المصلين ثم حمله أقارب الملك إلى القبر الذي دفن فيه دون مراسم أخرى. وحضر المراسم عشرات المسؤولين من العالم، لا سيما قادة دول الخليج، خصوصاً ملك البحرين وأميري الكويت وقطر والرئيس السوداني وممثل سلطان عمان، وإبراهيم محلب رئيس الوزراء المصري فضلاً عن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا