• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

جمع «العلامة الكاملة» في أول جولتين

«السماوي» يسجل البداية الأقوى منذ 4 مواسم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

للمرة الأولى منذ 4 مواسم، ينجح بني ياس في تحقيق «العلامة الكاملة» خلال الجولتين الأولى والثانية لدوري الخليج العربي، إثر فوزين مستحقين، على الشعب ودبا الفجيرة، على عكس مسيرة «السماوي» في مستهل المشوار، وتفاوت خلالها حصاده من النقاط، ولكنه دون أن يصل إلى «الرقم 6».

وكان آخر عهد «السماوي» مع فوزين متتاليين، بالجولتين الأولى للدوري موسم 2010 - 2011، عندما نجح في تخطي الشباب 1 - صفر، والظفرة 2 - صفر، أما النسخة الحالية، فاستهلها بتخطي عقبة الشعب 2 - صفر، ثم دبا الفجيرة أمس الأول 3 - صفر، وهو ما فتح الباب على مصراعيه أمام جماهير النادي لإبداء مشاعر التفاؤل بقدرة فريقها على تكرار إنجاز الموسم 2010 - 2011، الذي احتل فيه «السماوي» وصافة الدوري، وهي بالمناسبة أعلى مرتبة يصل إليها الفريق في تاريخ مشاركاته بالبطولة.

وتفاوت حصاد بني ياس في المواجهتين الافتتاحيتين للمسابقة خلال المواسم الأربعة الماضية، في موسم 2011 - 2012، تعادل مع عجمان 1-1 في الجولة الأولى، قبل أن يخسر من الوصل 1 - 2 في الجولة الثانية، وفي موسم 2012 - 2013، خسر أمام الشباب صفر - 2 في الجولة الأولى، قبل أن يفوز على اتحاد كلباء 2 - صفر، في الثانية، وموسم 2013 - 2014 تغلب على عجمان 4 - 3، قبل أن يتعادل مع الظفرة دون أهداف، في حين أن الموسم الماضي 2014 - 2015 شهد تعادله في الجولة الأولى مع النصر 1-1، واتحاد كلباء بالنتيجة ذاتها في الجولة الثانية.

وتشير لغة الأرقام إلى أن بداية بني ياس في النسخة الحالية للمسابقة تعتبر الأقوى في مسيرته بالنظر إلى حصاده من الأهداف والبالغة 5 أهداف، دون أن يتلقى أي هدف، وهذا إشارة إلى تمتعه بالقوة في الجانبين الهجومي والدفاعي معاً، لكن يجب عند قراءة هذه الأرقام الإشارة إلى أمر في غاية الأهمية، يتمثل في أن قرعة المسابقة وضعته في مواجهة الفريقين القادمين من دوري الدرجة الأولى، واللذان بالتأكيد لا يقارن حضورهما الفني بالفرق الأخرى التي رسخت واقعاً تنافسياً قوياً في المسابقة خلال السنوات الماضية، فالوافد الجديد إلى دوري الأضواء عادة ما يحتاج إلى الوقت قبل التكيف مع أجواء المنافسة، على عكس «السماوي» الذي يتمتع لاعبوه بخبرة كبيرة على هذا الصعيد.

وبالعودة إلى نتيجة فوز «السماوي» على حساب دبا الفجيرة، لا بد من التأكيد أنها كانت متوقعة، في ضوء ما قدمه الفريقان في مواجهاتهما السابقة وتوقعات المراقبين للدوري، ونجح بني ياس في تخطي الشعب بالجولة الأولى، على عكس دبا الفجيرة الذي أتخمت شباكه بأربعة أهداف أمام الوحدة، ومن هنا فإن السيطرة على مجريات مباراة أمس الأول جاءت من نصيب لاعبي أصحاب الأرض الذين لعبوا بروح قتالية كبيرة، بينما وجد دبا الفجيرة صعوبة بالغة في مزاحمة المضيف على الكرة أغلب الوقت، مما أفقدهم زمام السيطرة، في خضم محاولات هجومية طموحة لاحت له في بعض الأحيان خاصة في الشوط الثاني، لكن لم يكتب لها النجاح. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا