• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

هيئة البيعة تضمن سلاسة انتقال الحكم

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

الرياض (ا ف ب)

بوصول الأمير سلمان بن عبد العزيز الى سدة الحكم في السعودية وأخيه الأمير مقرن بن عبد العزيز إلى ولاية العهد يكون الملك عبدالله الذي توفي فجر أمس حقق تماما ما خطط له عندما عين في مارس 2014 وليا لولي العهد للمرة الأولى في تاريخ المملكة. وكان الملك الراحل وضع في 2006 آلية لضمان انتقال سلس للحكم في المملكة عبر تأسيس هيئة البيعة الموكلة باختيار ولي العهد. والهيئة التي يفترض أساسا أن تعمل عند وفاة الملك، صادقت بأغلبية أعضائها بحسب مصادر مطلعة على تعيين الأمير مقرن وليا لولي العهد بينما كان الملك عبدالله على قيد الحياة.

وقد يكون الملك عبدالله اتخذ خطوة تثبيت خيار ولي العهد بعد حياته ليضمن اكبر قدر من الاستقرار ولضمان الانتقال السلس الى حكم الجيل الثاني، اي احفاد الملك المؤسس عبد العزيز. وضمن آليات الخلافة، عين الملك عبد الله أعضاء هيئة البيعة ووضع على رأسها أخاه غير الشقيق الأمير مشعل بن عبد العزيز. وتضم الهيئة 35 أميرا من ابناء واحفاد الملك عبد العزيز مهمتهم تأمين انتقال الحكم ضمن آل سعود لا سيما عبر المشاركة في اختيار ولي العهد. والهيئة مكونة من ابناء الملك المؤسس. وينوب عن المتوفين والمرضى والعاجزين منهم احد ابنائهم، يضاف اليهم اثنان من ابناء كل من ابناء الملك المؤسس يعينهما الملك وولي العهد.

وكان الملك عبد الله اعلن في أكتوبر 2007 اللائحة التنفيذية التي تحدد آليات تطبيق نظام هيئة البيعة بعد عام من إصداره. ووفقا للائحة، يتمتع اعضاء الهيئة بعضوية مدتها اربع سنوات غير قابلة للتجديد الا اذا اتفق اخوة العضو المنتهية ولايته على ذلك، وبموافقة الملك. وبحسب نظام هيئة البيعة الصادر في اكتوبر 2006، توكل الهيئة الى لجنة طبية مهمة التأكد من أهلية الملك وولي عهده في ادارة الحكم. وفي حال تقرير عدم الأهلية الدائمة، فان «مجلسا مؤقتا للحكم» مشكلا من خمسة أعضاء يتولى تصريف أمور الدولة على ان تقوم الهيئة في غضون سبعة ايام «باختيار الأصلح للحكم من ابناء الملك المؤسس» عبد العزيز آل سعود. ويقترح الملك على «هيئة البيعة» اسما او اسمين او ثلاثة أسماء لمنصب ولي العهد. ويمكن للجنة ان ترفض هذه الأسماء وتعين مرشحا لم يقترحه الملك. واذا لم يحظ مرشح الهيئة بموافقة الملك، فان «هيئة البيعة» تحسم الأمر بالغالبية في عملية تصويت يشارك فيها مرشحها ومرشح يعينه الملك وذلك خلال مهلة شهر.

وكان تعيين ولي عهد السعودية، اكبر مصدر للنفط في العالم، شأن يخص عموم العائلة المالكة التي تقرر تولي المنصب بالتوافق مبدئيا. وتتخذ «هيئة البيعة» من الرياض مقرا ويرأسها اكبر افراد العائلة المالكة سنا. وتعقد اجتماعاتها العادية بحضور ثلثي الأعضاء وتتخذ قراراتها بالغالبية وعبر التصويت السري. وتتمثل مهمة الهيئة في «المحافظة على كيان الدولة وعلى وحدة الأسرة المالكة وتعاونها وعدم تفرقها وعلى الوحدة الوطنية ومصالح الشعب». وعين العاهل السعودي ايضا بمرسوم ملكي خالد بن عبد العزيز التويجري أمينا عاما لهيئة البيعة. يشار الى انه عقب وفاة العاهل السابق الملك فهد بن عبد العزيز في اغسطس 2005 اتاح تقليد التوافق داخل الأسرة المالكة انتقال الحكم بسلاسة الى الملك عبد الله.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض