• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

تكريم سينما جنوب أميركا لجرأتها وإبداعها

«من بعيد».. الأسد الذهبي لمهرجان البندقية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

فينيسيا(أ ف ب)

نال فيلم «ديسدي آييا» «من بعيد» للفنزويلي لورنزو فيجاس جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية السينمائي، وقد اختارت أمس الأول لجنة تحكيم أقدم مهرجان سينمائي في العالم برئاسة المكسيكي ألفونسو كوارون هذا الفيلم الدرامي من بين 21 فيلماً طويلاً آخر كان يشارك في المسابقة الرسمية.

وكرمت لجنة تحكيم المهرجان سينما جنوب أميركا الواعدة والمبدعة، خلال مشاركتها بمسابقات المهرجان على مدى 10 أيام وسط مجموعة أفلام متباينة، حيث جاءت اختيارات اللجنة في بعض الأحيان مخيبة للآمال، وكانت مفاجئة في أحيان أخرى، لكنها اختارت برئاسة المخرج المكسيكي ألفونسو كوارون أن تتوج بجوائزها السينما الأميركية الجنوبية الناشئة والواعدة.

وكان مخرجون معروفون من المرشحين الأوفر حظا للأسد الذهبي، من أمثال الروسي ألكساندر سوكوروف مع «فرانكوفونيا»، لكن جائزة الأسد الذهبي كانت في نهاية المطاف من نصيب «من بعيد» وهو أول فيلم طويل يخرجه الفنزويلي لورنزو فيجاس 48 عاماً الذي لم يخرج من قبل سوى فيلم قصير واحد عام 2004، والذي يعنى منذ سنوات بموضوع الأبوة وغيابه الأب.

ومن كبار الفائزين الآخرين «إل كلان»، الذي حقق نجاحاً كبيراً في الأرجنتين، الذي يتناول القصة الحقيقية لعائلة بوتشو التي كانت تختطف الأثرياء أو تغتالهم في بوينوس آيرس في الثمانينيات، عندما كانت البلاد قد انتقلت للتو إلى النظام الديموقراطي بعد حكم ديكتاتوري عسكري من 1976 إلى عام 1983.

وهذا الفيلم هو تاسع فيلم طويل يخرجه بابلو ترابيرو 43 عاماً شاركت في إنتاجه شركة الإنتاج الإسبانية «إل ديسيو» للأخوين ألمودوفار، أما الفيلم الفرنسي «ليرمين»، فهو حصد جائزتين في أقدم مهرجان سينمائي في العالم هما جائزة أفضل ممثل للفرنسي فابريس لوكيني 63 عاماً في دور قاضٍ قاسٍ يعرب عن مشاعر إنسانية خلال محاكمة امرأة كان يحبها في الماضي، فضلاً عن جائزة أفضل سيناريو للمخرج كريستيان فانسان.

ومن الأفلام الأخرى التي كرمت في الدورة الثانية والسبعين من مهرجان البندقية، فيلم الرسوم المتحركة «أنوماليزا» لتشارلي كوفمان ودوك جونسون، الذي استغرق تصويره سنتين، ومول بفضل مبادرة تمويل تشاركي عبر منصة «كيكستارتر».

ونالت الإيطالية فاليريا جولينو التي سبق أن كرمت قبل 29 عاماً جائزة أفضل ممثلة عن دور الأم الشجاعة الذي أدته في فيلم «بير أمور فوسترو» للإيطالي جوزيبي أم. جاودينو، في حين كانت جائزة لجنة التحكيم الخاصة من نصيب «أبلوكا» للتركي أمين البر.

ومنح الممثل الشاب ابراهام أتاه جائزة مارتشيلو ماستروياني لأفضل موهبة واعدة عن تأديته دور طفل مجند في الفيلم العنيف «بيستس أوف نو نايشن» لكيري فوكوناجا من إنتاج «نتفليكس».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا