• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

التقى سلطان بن سليم خلال منتدى فلاديفوستوك

بوتين يؤكد أهمية الاستثمارات الإماراتية في دعم التنمية بروسيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتي حرص بلاده على تطوير علاقاتها الاقتصادية والتجارية مع دولة الإمارات العربية المتحدة، مشيداً بمستوى التطور الذي حققته الدولة في كل المجالات، ودورها في دعم حركة التجارة الدولية وتطوير صناعة الموانئ العالمية.

وأشار بوتين في لقائه مع سلطان أحمد بن سليم، رئيس موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، خلال المنتدى الاقتصادي الشرقي بمدينة فلاديفوستوك الروسية إلى أهمية دور الاستثمارات الإماراتية في روسيا، موضحاً أن قطاع الموانئ الروسي يوفر فرصاً مشجعة للاستثمار، تتيح لموانئ دبي العالمية المشاركة بفعالية في تطوير الموانئ الروسية، وكلف فخامة الرئيس بوتين كلاً من يوري تراتينيف، نائب رئيس الوزراء الروسي، المبعوث الرئاسي المفوض لرئيس جمهورية روسيا الاتحادية لمنطقة الشرق الأقصى في الاتحاد الروسي، ووزير المواصلات في الحكومة الروسية، بالعمل على تقديم كل التسهيلات لموانئ دبي العالمية، والعمل بكل جهد على إزالة أي معوقات أمامها، وتعزيز فرص التعاون مع الشركة مستقبلاً.

وبحث سلطان أحمد بن سليم، مع الرئيس الروسي تطوير قطاع الموانئ والمناطق الحرة بهذه المنطقة الحيوية شرق روسيا، وفي الاتحاد الروسي عموماً، من خلال ما تمتلكه موانئ دبي العالمية من قدرات وخبرات مميزة في هذا المجال. وتناولت المباحثات فرص التعاون لدعم جهود روسيا في تطوير منطقة الشرق الأقصى في الاتحاد الروسي، حيث يعقد فيها هذا المنتدى لدعوة دول العالم إلى المشاركة في عملية تطويرها، وأعرب عن حرص موانئ دبي العالمية على المساهمة الفاعلة في جهود التنمية والتطوير في روسيا لدعم تطور العلاقات بين البلدين الصديقين، وتعزيز التعاون الاقتصادي، انطلاقاً من توجيهات قيادتنا الحكيمة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بالعمل على دعم تطور علاقات الدولة مع الدول الشقيقة والصديقة.

وأثنى سلطان أحمد بن سليم خلال اللقاء على جهود روسيا في تطوير اقتصادها، ودورها الفعال في دعم التعاون الاقتصادي الدولي من خلال دعوة الاستثمارات العالمية للمشاركة في تطوير الاقتصاد الروسي، وأطلع الرئيس بوتين على دور موانئ دبي العالمية في تطوير صناعة الموانئ والمناطق الحرة عبر العالم، حيث تمتلك الشركة وتدير 65 ميناءً ومحطة بحرية في مختلف القارات، وتدعم قدرات الدول على زيادة تبادلاتها التجارية لتحقيق نمو اقتصادي متصاعد على المستوى العالمي. وأضاف بن سليم: «تعد روسيا من الشركاء المهمين لدولة الإمارات على المستوى الاقتصادي، فقد بلغت قيمة التبادل التجاري بين الإمارات وروسيا خلال العام 2014 أكثر من 10 مليارات درهم، وبلغت قيمة الاستثمارات الإماراتية في روسيا 18 مليار دولار (تعادل نحو 66 مليار درهم)، كما أن هناك أكثر من ثلاثة آلاف شركة روسية تعمل في الإمارات بكل القطاعات وعلى رأسها التجارة والصناعة والنفط والغاز، ويتيح تطور العلاقات الاقتصادية بين البلدين إمكانية التعاون في مجالات عديدة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا