• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

توأمة بين موانئ الشارقة و«هيئة ميناء كانافيرال» الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 14 سبتمبر 2015

الشارقة (الاتحاد)

وقعت دائرة الموانئ البحرية والجمارك في حكومة الشارقة اتفاقية «توأمة موانئ» مع «هيئة ميناء كانافيرال» بولاية فلوريدا الأميركية.

وقع الاتفاقية الشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك في الشارقة وجيري أليندر، رئيس مجلس إدارة «هيئة ميناء كانافيرال». واستضافت حفل التوقيع شركة «غلفتينر»، التي وسَّعَت أعمالها في الولايات المتحدة الأميركية العام الماضي بعد توقيع اتفاقية طويلة الأمد مع «هيئة ميناء كانافيرال» حصلت بموجبها على امتياز تشغيل وتطوير محطته الجديدة للحاويات والشحن متعدد الاستخدامات لمدة 35 عاماً.

أُقيم الحفل في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بحضور الشيخ فاهم بن سلطان بن خالد القاسمي رئيس دائرة العلاقات الحكومية في إمارة الشارقة، وبدر جعفر نائب رئيس مجلس إدارة «غلفتينر» والرئيس التنفيذي لمجموعة «الهلال»، ووين جاستس مفوَّض ميناء كانافيرال بولاية فلوريدا الأميركية، وفرانك كروبينباتشر رئيس الهيئة العليا للطيران المدني في أورلاندو بولاية فلوريدا، وعبدالله بن سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، ومحمد مير عبدالرحمن السراح مدير دائرة الموانئ البحرية والجمارك في الشارقة، وجرش محمد جرش مدير مركز جمارك الخور بالشارقة، ويعقوب عبدالله مدير التسويق ورئيس الشؤون الإدارية في دائرة الموانئ البحرية والجمارك بالشارقة.وتؤكد الاتفاقية وضعية الجانبين بصفتهما «موانئ شقيقة»، وذلك بهدف تعزيز التعاون والتنسيق والارتقاء بالموارد الاقتصاديّة وتنشيط التجارة الدولية، وتطوير الخدمات اللوجستية.ودخل الطرفان في «إعلان مشترك للتعاون»؛ بهدف استكشاف فرص جديدة لتعزيز التعاون بين الميناءين، وتمكين الشركات الخاصة العاملة ضمن نطاق نشاطهما من التعاون بشكل أكبر لتعزيز آفاق التجارة والاستثمار.وبموجب الإعلان، يلتزم الجانبان بتبادل المعلومات والخبرات فيما بينهما، وتطوير العلاقات التجارية وتعزيز التعاون في المجالات التقنية والثقافية، في سبيل تحقيق الأهداف والاستراتيجيات التنموية الخاصة بكل منهما.وقال الشيخ خالد بن عبدالله بن سلطان القاسمي رئيس دائرة الموانئ البحرية والجمارك في الشارقة: «من دواعي سرورنا أن نكون جزءاً من هذا المنعطف المهم في تاريخ العلاقات التجارية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والولايات المتحدة الأميركية، فاتفاقية توأمة الموانئ تعزز علاقاتنا مع شريك مهم لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتعكس التزامنا بتأسيس علاقات دولية متينة تساهم في دعم التنمية الاقتصادية في الدولة».

من جانبه، قال جيري أليندر رئيس مجلس إدارة «هيئة ميناء كانافيرال»: «نشكر دائرة الموانئ البحرية والجمارك لاهتمامهم ببناء علاقات تعاون مشتركة معنا وتعزيز أواصر الصداقة بيننا.كما نتقدم بالشكر إلى شركة»غلفتينر«على حسن استضافتهم لنا، ونتطلع إلى علاقة تعاون مثمرة وناجحة طويلة الأمد». وبصفتها المشغل الرئيس لمحطتي الحاويات في المينائين، فإن شركة «غلفتينر» - التي بدأت عملياتها في إمارة الشارقة عام 1976 مع محطة الحاويات الأولى في منطقة الخليج العربي، ستلعب دوراً محورياً في تعزيز التواصل بين الجانبين ومختلف العملاء والشركات الخاصة العاملة ضمن نطاق نشاطهما.بدوره، قال بيتر ريتشاردز مدير عام «غلفتينر»: «بما أننا المشغل الرئيس لمحطة الحاويات في ميناء كانافيرال، فضلاً عن إدارتنا ثلاثة موانئ رئيسة في الشارقة بالنيابة عن دائرة الموانئ البحرية والجمارك، فإننا نرحب بهذه الاتفاقية ونحن على ثقة تامة بأن هذه الشراكة ستثمر عن نتائج إيجابية في عملياتنا، وسنواصل العمل على تعزيزها للمساهمة في التطور الاقتصادي لمنطقتي الميناءين».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا