• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:19    محكمة سعودية تقضي بإعدام 15 شخصا بتهمة التجسس لحساب إيران         12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

«سوالف الميلس»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

أعِرنـي سمعك في هذا الحديث قليلاً، امنحني بعضَ الاهتمام ثمَّةَ ما يتغيَّر باستمرارٍ في حياتنـا، ما يتطلبُ مِنّا استجابةً صحيحة لهذهِ المُتغيّرات.. تغيَّرَ نِظام «الجمعاتِ» مِن «الميلَس» إلى لقاءاتٍ خاطفة بحُكمِ المشاغل الكثيرَة ، لا يجبُ هُنا أن نُغيّر نظام «جمعاتنا»، خاصة المهمة مِنها مثل «اللقاءات العائلية الأسبوعية»!

هذهِ الجمعات لها علاقة وثيقة بتربية الأبناء وصِلة الأرحام، هذهِ الجمعات العائلية تُحقق أهدافاً وطنيَّة قيَّمَة فإن لَم تكُن النواة الأساسيَة مُتماسكة فكيف ستتماسكُ البذور والثمرات مُشكِّلَةً وطناً عظيماً.!

الأسر الحريصة على مثل هذه الجمعات من دون أن تُفرّط فيها، أسر مُتميزة تُقدم جيلاً مُتماسكاً يمتلك مقوِّمات التعاون والتماسُك وحُب الخير للآخرين والتواصل مع سابع جار.. كما ترى كثيراً منهم مُبادرين في الخيرات.

لا تسمَح للتغيير أن يُغيّر جمعتك مع عائلتك في «الميلَس».

ومِن بابٍ آخر، التغييـر مهم جِداً كترك بعض المفاهيمِ السائدة مُشَكِّلَةً «أزمة» گما نرى في موضوع مواقع التواصل الاجتماعيّ ومنع «الفتاة» على وجه الخصوص من استخدامها منعاً باتّاً! 

إنّ هذا المنع يقتُل الإبداع ويحُدّ الطموح، ويُزعزِع ثقة البنت بنفسها..  العالمُ تغيَّـر وأصبحَ أكثرَ اتصالاً والتقاء، وتعرُّف الفتاة كيفية أن التعامُل مع العالم ضرورة قُصوى تُعينُها مُستقبلاً في فهمِ واقعها وحياتها وتربية أبنائها .  ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا