• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

كيللي وكورنيينكو يعودان إلى الأرض بعد 340 يوماً بالفضاء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 مارس 2016

جيزكاغان، كازاخستان (أ ف ب)

عاد الى كوكب الأرض الأربعاء ثلاثة رواد فضاء بينهم الأميركي سكوت كيللي والروسي ميخائيل كورنيينكو، اللذان أمضيا قرابة السنة في محطة الفضاء الدولية لإجراء تجارب حول رحلات مقبلة الى المريخ.

وحط الرواد الثلاثة، وهم الروسي سيرجي فولكوف ومواطنه كورنيينكو وكيللي في سهوب كازاخستان، على ما أعلن المركز الروسي لمتابعة الرحلة ووكالة الفضاء الأميركية «ناسا». وأمضى كورنيينكو وكيللي 340 يوماً في المدار. وكان الهدف من هذه الرحلة دراسة الآثار الصحية والنفسية للإقامة الطويلة للبشر في الفضاء، وذلك في إطار الدراسات والأبحاث الجارية استعدادا لإرسال رحلات مأهولة الى المريخ في الثلاثينيات من القرن الحالي. وحطت المركبة التي تقل الرواد الثلاثة وهي من طراز «سويوز تي ام ايه-18 ام» في السهوب المحيطة بجيزكاغان في وسط كازاخستان.

وتعد الفترة التي أمضاها كورنيينكو وكيللي في محطة الفضاء الدولية، أطول فترة متواصلة منذ بدأت تستقبل الرواد عام 2000، إلا أن الرقم القياسي لأطول إقامة في الفضاء ما زال من نصيب الروسي فاليري بولياكوف الذي أمضى 14 شهرا في محطة مير الروسية عام 1995 التي خرجت بعد ذلك من الخدمة. وضرب كيلي الرقم القياسي في أطول مدة متراكمة يمضيها أميركي في الفضاء، متفوقا على زميله الأميركي مايك فينك. وانطلق كيلي وكورنيينكو الى المحطة في السابع والعشرين من مارس 2015، أما زميلهما سيرجي فولكوف فقد انضم اليهما في الخامس عشر من ديسمبر الماضي، ويكون بذلك أمضى 182 يوما في الفضاء.

وفي مؤتمر صحفي عقده كيلي من المحطة الأسبوع الماضي، قال إنه في حالة جيدة نفسيا وصحيا وإنه قادر على البقاء مئة يوم إضافي، لكنه أعرب عن شوقه الكبير للعودة الى الأرض وملاقاة أصدقائه وعائلته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا