• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تقرير يدين الانتهاكات ويطالب بمزيد من الحريات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 24 يناير 2015

ساسي جبيل

أبوظبي (الاتحاد)

أكد المجتمعون في بيان حول الحريات أنهم سيولون موضوع الحريات الاهتمام الأكبر، معتبرين أن أي اعتداء على حرية الإبداع في أي مكان داخل الوطن العربي، إنما هو بالضرورة اعتداء على حرياتهم جميعاً.

وأشار البيان إلى «بعض الإيجابيات التي حدثت في بعض البلدان العربية، خلال الفترة الماضية»، واستدرك قائلاً: «إلا أننا لا زلنا نعاني من إخفاقات وانتهاكات لحرية المبدع خلال الفترة نفسها في بلدان أخرى».

ودان البيان الأعمال التي يقوم بها العدو الصهيوني بحق الكتاب والأدباء والصحفيين الفلسطينيين من اعتداءات متكررة وإغلاق للمؤسسات الثقافية سعياً لطمس الهوية العربية ومصادرة حق المثقف في الدفاع عن قضية الأمة العربية.

وأورد البيان ما رصده المكتب الدائم للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب على هذا الصعيد، ومنها: توقف العمل بالقوانين المنظمة للحريات العامة والحقوق المدنية والمعايير الواردة في الاتفاقيات الدولية لحقوق الإنسان. وصدور الفتاوى التكفيرية ضد الكتاب، وتغلغل الطائفية السياسية في كل مفاصل الثقافة، والانتهاكات والاعتداءات البدنية والجنسية، ومداهمة مقار السكن، والحكم بالسجن على الناشطين والحقوقيين إثر اشتراكهم في مظاهرات ضد قوانين التظاهر المجحفة.

وطالب المثقفون في تقريرهم بتضمين التشريعات الخاصة بحرية التعبير بالدساتير، وتجريم انتهاكها، وبالإفراج عن الأدباء والكتاب الذين تمت محاكمتهم، أو تتم محاكمتهم الآن في بلدانهم في قضايا رأي. كما طالبوا بعض البلدان العربية، كدولة قطر والمملكة العربية السعودية بإنشاء الأطر التمثيلية لتمكينهم من المشاركة في الاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب. وأكدوا على تمسكهم بموقفهم الثابت والمبدئي بالدفاع عن حرية الكتاب والأدباء في كل أنحاء الوطن العربي، وبأنه لا شرط على الحرية إلا المزيد منها.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا