• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سياسيون يطالبون المجتمع الدولي بضم ميليشيات الانقلابيين إلى لائحة الجماعات الإرهابية

التحالف يكثف غاراته على صنعاء ومصرع عشرات المتمردين في تعز

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 13 سبتمبر 2015

عقيل الحلالي (صنعاء) شن طيران التحالف أمس عدة غارات على مواقع عسكرية يسيطر عليها الحوثيون وقوات المخلوع علي صالح، حيث استهدفت الغارات كلية الطيران والدفاع الجوي المحتلة من قبل ميليشيات الحوثي في منطقة عصر غرب العاصمة صنعاء، فيما تعرض معسكر الصيانة شمال صنعاء إلى غارات جديدة من قبل طيران التحالف. يأتي ذلك فيما تشهد مدينة تعز أعنف المواجهات بين المقاومة الشعبية والمتمردين الذين فشلوا في تحقيق أي تقدم على جبهات منطقة البعرارة ودوار السكنية. وكثف طيران التحالف العربي غاراته على مواقع تسيطر عليها جماعة أنصار الله الحوثية، مدعومة بقوات موالية للمخلوع علي عبدالله صالح، في صنعاء. وقال سكان محليون في صنعاء إن طيران التحالف شن عدة غارات استهدفت كلية الطيران والدفاع الجوي، غرب العاصمة صنعاء. وأشارت المصادر إلى أن طيران التحالف شن كذلك خمس غارات جوية في وقت سابق استهدفت «لواء الصواريخ» في فج عطان، جنوب صنعاء، ومعسكر «التموين العسكري» غرب صنعاء. وقال سكان محليون إن حوالي 22 غارة جوية استهدفت معسكري النهدين جنوب صنعاء والصيانة شمال صنعاء، حيث هزت انفجارات عنيفة المدينة وشوهدت السنة اللهب وأعمدة الدخان ترتفع بكثافة من على المواقع المستهدفة. ولم تتضح على الفور الخسائر المادية والبشرية التي خلفتها تلك الغارات. وأفادت مصادر صحفية يمنية بمقتل وإصابة العشرات من مسلحي الحوثي، جراء غارات عنيفة شنها طيران التحالف العربي على تجمع لهم في محافظة الجوف. وقالت المصادر لوكالة الأنباء الألمانية إن العشرات من الحوثيين، سقطوا بين قتيل وجريح جراء غارات استهدفت تجمعا لهم في نقطة السلمات التابعة لمديرية الغيل. واوضحت أن الغارات أدت الى تدمير عدد من الدوريات العسكرية التابعة لهم في ذات المنطقة. وأشارت المصادر إلى أن الغارات استهدفت الحوثيين بعد أن بدؤوا في التجمع منذ منتصف مساء أمس الاول في تلك النقطة تحسباً لهجمات ضدهم، بعد اشتباكات محدودة مع مسلحين قبليين. وأصابت غارة منزلا يملكه قيادي في التمرد الحوثي ما أسفر عن سقوط ثلاثة قتلى وخمسة جرحى، بحسب سكان محليين. كما استهدفت غارات معسكري «ضبوة» و«الحفا» التابعين للحرس الجمهوري الموالي للرئيس المخلوع، في جنوب وجنوب شرق العاصمة. وطال القصف الجوي أيضاً مواقع للحرس الجمهوري في منطقة «العشاش»، وقاعدة ألوية الصواريخ في منطقة «فج عطان» في القطاع نفسه. وباتت منازل القيادات الفاعلة في أطراف التمرد اليمني هدفا لهجمات التحالف العربي. وقتل 9 أشخاص في غارة جوية استهدفت، ليل الجمعة السبت، منزل وكيل محافظة تعز محمد منصور الشوافي، القيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، الذي يرأسه صالح. وقتل 5 مسلحين حوثيين وأصيب آخرون، أمس، بكمين نصبه مقاتلون من المقاومة الشعبية في منطقة «الستين» شمال تعز. وقال مصدر إعلامي في المقاومة، إن المقاتلين المسنودين بوحدات من الجيش الوطني «مستمرون في التصدي لميليشيا الحوثي وصالح وثابتون في ميادين القتال في الجبهات المختلفة». ولقي 28 متمرداً وثلاثة من مقاتلي المقاومة حتفهم في المواجهات التي اندلعت في مناطق متفرقة في تعز. في هذه الأثناء، اشتدت ضراوة القتال بين متمردي الحوثي وصالح وجماعات المقاومة الشعبية في محافظة مأرب. واستمرت الاشتباكات التي تستخدم فيها الرشاشات الثقيلة والمدفعية وصواريخ الكاتيوشا، في جميع جبهات القتال بمأرب حيث تتمركز القوات الحكومية الموالية لهادي وقوات التحالف في منطقة «صافر» شرق المحافظة. وشن طيران التحالف، أمس، ست غارات على تجمعات ومواقع للمتمردين الحوثيين وقوات صالح في بلدة «صرواح»، غرب مأرب، دون أن ترد معلومات أولية بشأن حصيلة القصف الجوي. وجدد التحالف قصف تجمعات للمتمردين في بلدة «الخوخة» بمحافظة الحديدة الساحلية غرب البلاد، واستهدف مخابئ لهم في بلدة «حرض» بمحافظة حجة. وتحدثت مصادر إعلامية عن مصرع 50 متمردا وتدمير 20 عربة في قصف جوي للتحالف العربي طال مخابئ وتجمعات للحوثيين في بلدة «حرض» الحدودية مع السعودية. إلى ذلك، طالب سياسيون وناشطون يمنيون المجتمع الدولي، خصوصا الولايات المتحدة الأميركية، بضم ميليشيات الحوثي الدموية إلى لائحة الجماعات الإرهابية، وذلك في الذكرى 14 لأحداث الهجمات الإرهابية التي استهدفت الولايات المتحدة في 11 سبتمبر 2001. وأبدت هذه الأوساط اليمنية دهشتها من تغاضي واشنطن عن إدراج الحوثيين ضمن لائحة الإرهاب على الرغم من ممارساتهم التي لا تقل عما تقوم به داعش أو القاعدة من تفجيرات وأعمال قتل وإجرام، متسائلة كيف لا تحرك واشنطن ساكنا رغم أن هذه الجماعة ترفع شعار «الموت لأميركا الموت لإسرائيل». وقال ناشط يمني «الحوثيون يرفعون شعار الموت لأميركا والموت لإسرئيل، لكنهم على أرض الواقع يقتلون اليمنيين في أكثر من محافظة، ويستهدفون تحديدا أهل السنة وكل من يختلف معهم مذهبيا وسياسيا، ويفعلون ذلك تحت ذريعة محاربة الإرهابيين والدواعش، ورغم ذلك لا نجد أميركا تتحرك لوضع هذه الجماعة المسلحة المدعومة من إيران على لائحة واشنطن للجماعات الإرهابية أو على لائحة الأمم المتحدة للممارسين والداعمين والممولين للإرهاب». مقتل 4 من «القاعدة» في هجوم بطائرة دون طيار صنعاء (د ب ا) قتل اربعة اشخاص ينتمون لتنظيم القاعدة في هجوم بطائرة من دون طيار في شمال اليمن أمس. وذكرت مواقع اخبارية يمنية، نقلا عن مصادر محلية في محافظة الجوف، إن صاروخين اطلقتهما الطائرة أصابا سيارة كان يستقلها الاشخاص الأربعة الذين لم تحدد هويته.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا