• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

استخدام التقنيات الحديثة في الدعاية

انطلاق حملات مرشحي المجلس الوطني في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 سبتمبر 2015

محمد صلاح (رأس الخيمة)

انطلقت الحملات الدعائية لمرشحي المجلس الوطني الاتحادي في رأس الخيمة، وبرز العنصر النسائي بنشاط أكثر من الرجال في اليوم الأول من تدشين الحملة، حيث تم عقد أول ندوة انتخابية لإحدى المرشحات، بمجلس البيت المتوحد وشهدها عدد من السيدات. وركز عدد كبير من الرجال المرشحين في الإمارة في حملاتهم الدعائية على استخدام التقنيات الحديثة في الدعاية والفيديوهات التي حمل بعضها مقتطفات من الحملات الدعائية، والتي تم إرسالها عبر خدمات الواتساب لعدد كبير من المشتركين في الخدمة وما يعرف بالجروبات. إلى ذلك، أكد عدد من مديري شركات الدعاية والإعلان عن إقبال غالبية المرشحين على حجز المساحات الإعلانية الخاصة بأعمدة الكهرباء في الشوارع والساحات لهذا الغرض. وقال عمر عبد الرحمن النعيمي مدير الصقر للإعلان، إن كثيراً من المرشحين حصلوا فعلاً على ما يريدون من الإعلانات الخاصة بهم في الشوارع، مشيراً إلى أن شركته، والتي تمتلك حصة 50% من حجم الدعاية الإعلانية الخاصة بالأعمدة في رأس الخيمة قدمت تسهيلات للمرشحين لمساعدتهم على إبراز حملاتهم الانتخابية الخاصة بهم في الشوارع والميادين. وأضاف النعيمي اضطرت الشركة لتوقيف بعض الإعلانات الخاصة بالشركات بالاتفاق معها، وذلك لخدمة المرشحين بعد نفاد مساحات كبيرة من هذه الإعلانات، مشيراً إلى أن إيجارات هذه الأعمدة تتم بصورة شهرية. وبدأت بقية شركات الدعاية والإعلان أمس إزالة اللوحات الإعلانية القديمة من الشوارع وتركيب اللوحات الخاصة بالمرشحين، على الجانب الآخر اشتكى عدد من المرشحين من ارتفاع تكلفة الإعلانات خاصة في الشوارع الرئيسية مثل كورنيش القواسم، وشارع الشيخ محمد بسالم والقرم، وشوارع منطقة المعيريض، مؤكدين أن إيجار اللوحة الإعلانية لمدة شهر قفز لـ 2500 درهم، مشيرين إلى أن هذه الأسعار مبالغ فيها وفوق طاقة معظم المرشحين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض