• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

مصرع قيادي بالحركة و3 من حراسه

مقتل 7 جنود صوماليين بهجوم لـ «الشباب»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 03 يناير 2015

مقديشو (وكالات)

قال مسؤول عسكري صومالي إن مقاتلين من حركة الشباب الصومالية هاجموا قاعدة عسكرية على مشارف مدينة بيدوة صباح أمس وقتلوا سبعة جنود على الأقل. وجاء الهجوم بعد يومين من إعلان الولايات المتحدة أنها قتلت تهليل عبد الشكور قائد جناح المخابرات والأمن بحركة الشباب في هجوم بطائرة من دون طيار. وتسعى حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة إلى الإطاحة بحكومة مقديشو المدعومة من الغرب وفرض الشريعة الإسلامية حسب رؤيتها المتشددة.

وقال الكابتن أحمد عيدو الضابط بالجيش الصومالي في اتصال تليفوني مع رويترز من مدينة بيدوة «هاجم الشباب قاعدتنا بغتة صباح اليوم (أمس). فقدنا سبعة جنود». وأضاف أن الجنود قتلوا ثلاثة من مقاتلي حركة الشباب أثناء الهجوم. وقال متحدث باسم حركة الشباب إن الحركة سيطرت على القاعدة لفترة وجيزة وقتلت أكثر من عشرة جنود. وعادة ما تعلن حركة الشباب أرقاما للقتلى أعلى مما يذكره المسؤولون. وقال عبد العزيز أبو مصعب المتحدث باسم حركة الشباب لرويترز «نفذنا هجوماً شرساً على القاعدة العسكرية القريبة من بيدوة».

وفي هجوم آخر، أعلن مصدر عسكري صومالي عن مقتل القيادي بالحركة إبراهيم فيلي و3 من حراسه، في هجوم للجيش على معسكر للشباب في قرية كونتواري القريبة من مدينة براوي (جنوب)، المعقل السابق لحركة الشباب.

وقال قائد الفرقة الثالثة للقوات المسلحة الصومالية حسن محمد أبوبكر لـ«سكاي نيوز عربية»: «بعد حصولنا على معلومات تشير بوجود تجمع قياديين من المسلحين، خططنا لهجوم مباغت على معسكر تابع لهم في غرب قرية كونتواري، وتمكنا من قتل قائد المجموعة، هو قائد الحركة في إقليم شبيلي السفلي».

وفي هجوم منفصل بوسط الصومال نصب مقاتلون من حركة الشباب كمينا لقافلة عسكرية حكومية تقل معونات غذائية أمس مما أسفر عن مقتل جندي وفقا لرواية مسؤولين.

وأكد متحدث باسم الحركة أنها كانت وراء الهجوم. وقتل شخصان على الأقل في انفجارين منفصلين أحدهما خارج مدرسة في شمال الصومال والآخر في العاصمة مقديشو.وقع الانفجار الأول خارج مدرسة ياميز الثانوية في بلدة جالكايو في ولاية بونت لاند المضطربة (نحو 750 كيلومتراً شمال مقديشو).

وقال مسؤولون في بونت لاند إن كينيين اثنين وثلاثة مواطنين صوماليين يعملون كمدرسين في المدرسة أصيبوا . وفي هجوم آخر، قتل شخص في انفجار سيارة ملغومة في مقاطعة هودان بالعاصمة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا