• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

للحصول على ثقة براجا في التشكيلة الأساسية

المنافسة تشتعل بين لاعبي الجزيرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 12 سبتمبر 2015

أمين الدوبلي (أبوظبي)

يضع البرازيلي أبل براجا المدير الفني للجزيرة اليوم اللمسات الأخيرة على الخطة والتشكيلة اللتين يخوض بهما لقاء الشارقة غداً، في الجولة الثانية من دوري الخليج العربي، من خلال التدريب الأخير والقصير الذي يؤديه على ملعبه الفرعي قبل التوجه مباشرة من الملعب إلى دبي للمبيت، لمواجهة الشارقة على ملعبه في مباراة مرتقبة.

ويستقر براجا على التشكيلة الأساسية التي يبدأ بها اللقاء في مران اليوم، وبالتأكيد لن تكون مهمته سهلة، خصوصاً بعد اشتعال المنافسة بين لاعبي الصف الثاني الذين أثبتوا أنفسهم، في فترة غياب الدوليين، واجتهدوا في تقديم الصورة المثالية، سواء أمام العين في كأس الخليج العربي، أو اتحاد جدة السعودي في التجربة الودية المهمة، وبين الدوليين العائدين من المنتخبات الوطنية، وهم ما يقرب من 10 عناصر متميزة، تتمثل في علي خصيف، وخميس إسماعيل، وعلي مبخوت، وأحمد العطاس، وميركو فوزينيتش، وجيفرسون فارفان، وأحمد ربيع، وخلفان مبارك، وسلطان السويدي، وسيف المقبالي.

وكانت الحصة الأولى للتدريبات بعد عودة الدوليين مساء أمس الأول عنوانها التحدي بين اللاعبين جميعاً، لنيل ثقة براجا في حجز مكان بالتشكيلة الأساسية، حيث ظهر الجميع بمستوى متميز،، وأعلن الجميع عن رغبته الأكيدة في المشاركة، وكانت التقسيمة في التدريب الأساسي قريبة الشبه من مباراة رسمية، نظراً للتركيز الشديد من اللاعبين، والإصرار على التميز، وفي محاولة من براجا لخلط الأوراق على الإعلاميين الذين حضروا التدريبات، وقام بخلط التشكيلتين مع بعضهما بعض في التقسيمة، بحيث لم تكن هناك واحدة للاعبين الأساسيين، وأخرى للاعبي الصف الثاني، للتغطية على ما أعده في رأسه من تصورات للقاء، على ضوء متابعته لعدد من المباريات للشارقة، من أجل التعرف على عناصره الأساسية وطريقة لعبه.

وتوجد عناصر شبه كثيرة بين الفريقين عندما يلتقيان غداً، فالمواجهة سوف تشهد حوار فني برازيلي بين المدربين براجا وبوناميجو، وكلاهما خسر مباراته الأولى في الدوري، الجزيرة أمام الوصل 1- 2، والشارقة أمام الشباب بالنتيجة نفسها، وكلاهما يملك لاعبين أجانب لاتينيين وهم فارفان، وتياجو نيفيز في «فخر أبوظبي»، والرباعي ريناتو أدريانو، وفاندرلي سانتوس، وماكسويل رينالدو، وماوريسيو راموس وكلهم من البرازيل.

ويتقاسم براجا ومواطنه بوناميجو تاريخاً مشتركاً في مسيرتهما التدريبية، حيث أشرفا خلال فترة زمنية مختلفة على تدريب عدد من الفرق البرازيلية هي بارانا، وكوريتيبا، وباهيا، وأتليتيكو مينيرو، وبوتافوجو، كما أشرفا كلاهما على تدريب الجزيرة في السابق براجا من 2008 إلى 2011، وبوناميجو في موسم 2013، وفي الأصل شارك بوناميجو لاعباً تحت يد براجا في الدوري البرازيلي، ويعرف كلاهما كيف يفكر الثاني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا