• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«المؤتمر السابع» يطالب بوزارة للتسويق والهوية الإعلامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 11 سبتمبر 2015

الشارقة (الاتحاد) طالب المؤتمر السنوي السابع للتسويق الذي نظمه مركز الليم للمعرفة بفندق راديسون بلو

طالب المؤتمر السنوي السابع للتسويق الذي نظمه مركز الليم للمعرفة بفندق راديسون بلو في الشارقة بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والشركات الخاصة، في ختام فعالياته أمس بضرورة استحداث وزارة للتسويق والهوية الإعلامية للترويج للهوية الوطنية وانجازات الدولة وتعزيز مكانتها في المحافل الدولية والإقليمية. كما أوصى بتشكيل إدارات متخصصة في الجهات الحكومية للترويج للخدمات والأفكار والمبادرات التي تطلقها لتعزيز مجالات العمل وإعداد وتطبيق برامج التدريب المتخصصة من أجل بناء وتأهيل كوادر جديدة للتوسع في مجال التسويق والعلامات التجارية ووضع الخطط والاستراتيجيات لاستخدام كافة وسائل الاتصال الجماهيري والإلكتروني لتعزيز الانطباعات الإيجابية عن المنشآت والأفراد. وأوضح الدكتور المهندس راشد الليم رئيس هيئة كهرباء ومياه الشارقة المؤسس والرئيس التنفيذي لمركز الليم للمعرفة، أن أكثر من 18 خبيرا دوليا في مجال التسويق استعرضوا تجاربهم خلال المؤتمر من خلال أوراق عمل.

وشارك في فعاليات المؤتمر أكثر من 300 متخصص من مختلف الجهات الحكومية والخاصة والجامعات ومراكز الأبحاث والشركات العالمية واستعرض الخبراء كيفية عمل وبناء اسم وعلامة تجارية مميزة وذلك من منطلق تطوير وتفعيل أفضل الحلول وأحدث النظم الإلكترونية والبحث في المعرفة بالاتجاهات الجديدة في مجال التخطيط والتصميم والتسويق عبر وسائل الإعلام التقليدية والاجتماعية. وأشار الليم إلى ان المؤتمر الذي يتم تنظيمه سنوياً يتيح المجال لتبادل الخبرات بين مختلف الجهات والاستفادة من الأبحاث العلمية لتطوير أداء إدارات التسويق وبناء العلامات التجارية والهوية الإعلامية، لافتاً إلى أن المؤسسات والشركات في الوطن العربي تفتقد إلى وجود استراتيجية واضحة لبناء العلامات التجارية والهويات الإعلامية ما يستلزم مزيدا من الجهود والدراسات. و طالب المشاركون في المؤتمر باستحداث وزارة متخصصة تتولى مهام متابعة أحدث الدراسات وتطبيقها في مجال التسويق والهوية الإعلامية والتنسيق بين مختلف الجهات لإعداد متخصصين ذوي كفاءات في هذا المجال وإبراز هوية وانجازات الدولة وقادتها وشعبها وتعزيز مكانتها في المحافل الدولية. وأكد الليم على أن تفعيل نظم وتطبيقات التسويق أصبح ضرورة حتمية في الوقت الحاضر، ويعتبر واحدة من مقومات نجاح أي من القطاعات الاقتصادية والتي يأتي على رأسها قطاع الطاقة، مشيرا إلى أن المتغيرات التكنولوجية والتطورات المتلاحقة في تقنية المعلومات والاتصالات فرضت صوراً حديثة للتعامل في مقدمتها التسويق عبر وسائل الاتصال الاجتماعي. وقال:«إن الخدمات الإلكترونية والتطبيقات الحديثة عززت من سياسات تخفيض تكاليف التسويق والترويج للعلامات التجارية واختصار العامل الزمني وتعد إحدى الميزات الترويجية في سوق شديدة التنافسية.» وتناول المؤتمر وسائل التعرف على أفضل الحلول وأحدث نظم التسويق والعلامات التجارية بما يسهم في تطوير المنظومة الاقتصادية والاجتماعية والتعرف على أفضل الدراسات الميدانية الإقليمية والعالمية،، كما شارك في الحوار متخصصون ومسؤولون في دوائر ومؤسسات الدولة ومراكز الأبحاث من ساهوا في إثراء فعاليات المؤتمر. وأكد المشاركون في المؤتمر أن تكوين وبناء العلامة التجارية أو الهوية الإعلامية يعد عملاً رئيساً ينبغي إتمامه بجودة عالية قبل البدء في وضع استراتيجية لتسويق المنتجات.

ونوه إلى أن العلامات التجارية والهويات الإعلامية الفريدة تعتبر السبب الرئيسي في جعل المؤسسة معروفة ويسهل الوصول إليها ومرتبطة بالمنتج والخدمة المقدمة، وأن تشمل بناء صورة ذهنية عن نطاق العمل. ولفتوا إلى ضرورة أن يساعد الشعار في إظهار المكوّن الذي يثبت أن المؤسسة مالكة العلامة التجارية هي مؤسسة متفردة أو تقدم خدمة تمثل قيمة مضافة للمتعاملين مقارنة ببقية المؤسسات العاملة في المجال نفسه، موضحين بأن الخصائص التي تتشارك فيها الهويات المؤسسية الأبرز تتلخص في الفكرة اللافتة والهدف الرئيس من الهوية والقيم المؤسسية الرئيسية والشعار البارز ومدى ارتباطه بالمؤسسة واستدامته بالنسبة للمعنيين. وتضمن المؤتمر السنوي السابع للتسويق والترويج للعلامات التجارية عدداً من المحاور الرئيسية شملت استراتيجية التسويق من خلال موقع التواصل الاجتماعي واستعراض لعدد من العلامات التجارية الرائدة ومهارات طرح المنتجات ووضع العلامة التجارية ومهارات التسويق.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا