• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«الشؤون الإسلامية» تتابع خطة تعزيز الدعم المعنوي لأسر الشهداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 سبتمبر 2015

إبراهيم سليم

أبوظبي (الاتحاد)

عقد فريق الدعم المعنوي لأسر الشهداء وقواتنا المسلحة في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف اجتماعا برئاسة الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة، واستعرض الجدول التنفيذي للخطة التي تهدف إلى دعم معنويات أسر الشهداء ومواساتهم وتعميق إيمانهم وصبرهم، وإعلاء مكانة شهداء الوطن، وتنمية الوعي الديني في المجتمع الإماراتي للتفاعل الإيجابي مع مهام قواتنا المسلحة في اليمن، وتعزيز قيم الولاء والانتماء الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة وقيادتها الرشيدة، والتحذير من تداول الشائعات التي تؤثر على أمن الوطن واستقراره.

وأكد الكعبي أن خطة دعم معنويات أسر الشهداء وقواتنا المسلحة في الهيئة تسلط الضوء على شهداء الوطن ومنزلتهم الدنيوية والآخروية، والدفاع عن الوطن، وحراسة حدوده، والحفاظ على أمنه واستقراره، والمكانة الدينية والوطنية والإنسانية لقواتنا المسلحة، والعلاقة الأبوية بين حكامنا الأخيار وشعب الإمارات الوفي، والتعاون والتضامن بين دول الخليج العربي، والاستجابة لنداء الشرعية في اليمن.

ووجه الدكتور الكعبي فريق الدعم المعنوي لأسر الشهداء وقواتنا المسلحة في الهيئة إلى متابعة دروس المساجد وخطة الوعظ وندوات المجالس على مستوى الدولة خلال شهر سبتمبر الحالي ومواءمة موضوعاتها لتحقيق أهداف الخطة، مضيفاً إلى ضرورة تفاعل الوعاظ عبر مواقع التواصل الاجتماعي. وأشاد بدور الوعاظ الذين كانوا على مستوى المسؤولية خلال مراسم دفن الشهداء، ومواساة أسرهم وذويهم في مجالس العزاء، ومشاركتهم في التغطية الخاصة لفضائيات الدولة وإذاعاتها حول شهداء الوطن.

الكعبي: قيادة الإمارات عودت أبناءها على المبادرات الإنسانية

أبوظبي (الاتحاد)

قال الدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، إن مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بإنشاء مكتب في ديوان سموه لمتابعة شؤون أسر الشهداء، تجسد اهتمام القيادة الرشيدة تجاه أسر الشهداء البواسل الذين سطروا بدمائهم الطاهرة الزكية أسماءهم بحروف من نور دفاعاً عن الوطن والأمة. وأضاف: «قيادتنا الرشيدة عودت أبناءها على مثل هذه المبادرات الإنسانية التي تنبض بحب الوطن والمواطن، وتعكس مدى تلاحمها مع الشعب في كل الأوقات والمواقف. وتجلى في هذا القرار حكمة قيادتنا الرشيدة وحرصها الدائم على توفير الحياة الكريمة للشعب، واهتمامها بأسر شهداء الوطن البواسل الذين قدموا أرواحهم في ساحة الشرف دفاعاً عن الحق والعدل، وردعاً للظالم ونصرة للمظلوم وإغاثة للشعب اليمني».وأكد أن الإمارات حكومة وشعباً إنما هي تحيا بقلب واحد وروح واحدة وأماني واحدة، تسير في خطى ثابتة وفق رؤية واضحة منذ عهد مؤسسها وصانع تاريخها الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، إلى يومنا هذا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض