• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تشييع طفلين عراقيين غرقا مع «آلان»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 10 سبتمبر 2015

كربلاء، العراق (أ ف ب)

شُيِّع أمس في مدينة كربلاء في جنوب العراق طفلان عراقيان، غرقاً أثناء محاولة الهجرة بحراً نحو أوروبا مع عائلتهما، على متن القارب الذي ضم الطفل الكردي الغريق آلان شنو، بعد ساعات من وصول جثمانيهما لبغداد. وقضت زينب (12 عاماً) وشقيقها حيدر (ثماني سنوات)، في حين نجا والداهما وشقيقتهما، بعيد مغادرة الجميع مدينة بودروم التركية على متن القارب نفسه الذي ضم آلان وعائلته.

وأثارت صور آلان الغريق، الممدد على وجهه صدمة عالمية، مسلطة الضوء على مأساة الهجرة. ودفن الطفلان في مقبرة بكربلاء وسط جو من الحزن والبكاء. وكان الجثمانان وصلا صباحا إلى مطار بغداد، حيث كانت والدتهما زينب عباس تنتظرهما في موقف السيارات القريب. واتشحت عباس بالسواد، وغالبها البكاء، وهي تروي معاناة عائلتها.

وأوضحت أنها انتقلت مع عائلتها جواً من بغداد إلى إسطنبول، ومنها إلى مدينة بودروم الساحلية، حيث أمضوا أسبوعين قبل الإبحار نحو اليونان. وفي الليلة المقررة، حضر المهرب بعيد الساعة العاشرة ليلًا، وتم نقل العائلة بسيارة إلى الشاطئ.

وأضافت: «(انزلونا وأجلسونا) قرب البحر، قبل أن (يرمونا رمياً في المركب)».

وقالت: «إن المياه بدأت بالتسرب إلى المركب بعد دقائق ثم ارتطم المركب بموجة مرتفعة، قذفت بعض الركاب في المياه ثم انقلب بالكامل، محتجزا إياها وطفليها». أضافت: «كان المركب فوق رأسيهما يحول من دون خروجهما. بقيت اتقلب في المياه. لمست يدها يدي ثم بدأت أغيب عن الوعي، ولم أشعر سوى بالموج يقذفني خارج المركب المقلوب».

وتمكن خفر السواحل التركي من إنقاذ عباس وزوجها وطفلتهما.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا