• السبت 09 شوال 1439هـ - 23 يونيو 2018م

مجلس الأمن الدولي يستعد لتشديد العقوبات على كوريا الشمالية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 23 يناير 2013

نيويورك، بكين (وكالات) - ذكر دبلوماسيون في الأمم المتحدة، أن مجلس الأمن الدولي يستعد لتشديد عقوباته المفروضة على كوريا الشمالية بسبب برنامجيها لصنع الأسلحة النووية والصواريخ، بموجب مشروع قرار يدين إطلاقها صاروخاً بعيد المدى محملاً بقمر صناعي إلى الفضاء يوم 12 ديسمبر الماضي، أعدته الولايات المتحدة بالاتفاق مع الصين ووزعته على أعضاء المجلس الأربعة عشر الآخرين أمس الأول.

وأبدى مندوب روسيا لدى الأمم المتحدة فيتالي تشوركين الأسبوع الماضي تأييد بلاده مشروع القرار الداعي إلى فرض عقوبات على عدد من الكيانات الإضافية، من بينها وكالة الفضاء الكورية الشمالية، وكذلك عدد من المسؤولين. وقال أحد الدبلوماسيين: «نأمل في إجراء تصويت خلال بضع ساعات». وأضاف أن القرار سيدين عملية إطلاق الصاروخ، ويجدد مطالبة كوريا الشمالية بوقف برنامجها النووي العسكري والامتناع عن إطلاق صاروخ جديد».

وقال الدبلوماسيون، إن الصين رأت أن يصدر المجلس فقط بياناً يدعو لجنة عقوبات كوريا الشمالية التابعة له إلى توسيع القوائم السوداء الحالية. وأوضحوا أن الاتفاق الأميركي الصيني الأميركي يقضي بأن تتغاضى الولايات عن فكرة فرض عقوبات فورية جديدة في حين تقبل الصين فكرة إصدار قرار بدلاً من بيان.

وقد دعت الصين أمس الأول المجلس إلى التصرف بهدوء إزاء كوريا الشمالية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هونج لي، خلال في مؤتمر صحفي عقده في بكين: «إننا ندعو إلى يكون رد فعل مجلس الأمن الدولي حذراً ومعتدلاً، وأن يعمل من أجل السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية، وأن يتجنب تصعيد التوتر». وأضاف أن بلاده عارضت مراراً إطلاق كوريا الشمالية أقماراً صناعية مشددة على أسفها إزاء المسألة. وتابع «بناء على هذا الموقف، شاركت الصين بشكل بناء في المفاوضات الأخيرة بمجلس الأمن الدولي». وتخضع كوريا الشمالية لعقوبات دولية لتحديها قرارات مجلس الأمن الدولي ضمن سعيها لإجراء اختبارات نووية وصاروخية. وأطلقت كوريا الشمالية بنجاح صاروخاً في 12 ديسمبر الماضي، وأجرت اختبارات نووية في عامي 2006 و2009.