• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

لتوفير الرعاية الأكاديمية والاجتماعية

«التربية» تستحدث لجنة للدعم التعليمي لأبناء الشهداء

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد)

أعلن معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم استحداث لجنة الدعم التعليمي لأبناء الشهداء، امتثالا لتوجيهات قيادتنا الرشيدة بالعمل على العناية بأبناء الشهداء وتقديم كل الدعم اللازم لهم، وأسوة بما تقوم به قيادتنا في هذا الشأن. واللجنة مستقلة تتبع مكتب الوزير مباشرة، وتُعنى بتوفير الرعاية التعليمية والنفسية والاجتماعية الفائقة لأبناء شهداء الدولة البواسل، الذين قدموا أرواحهم الطاهرة فداءً للحق والعدل، وتعزيزاً لأمننا الوطني والخليجي واستقراره.وأكد معاليه أن الوزارة لن تدخراً وسعاً في توفير فرص التعليم الجيدة لأبناء الشهداء، ولن تتوانى في رعايتهم ومتابعتهم دراسياً واجتماعياً وتوفير البيئة الدراسية الجاذبة، التي تحفزهم على النجاح والتفوق.وذكر معاليه أن لجنة الدعم التعليمي لأبناء الشهداء، هي مجرد مبادرة لمحاولة الوفاء من جانب الوزارة لأبناء الشهداء، موضحاً أن اللجنة التي سيشرف عليها نخبة من المسؤولين والتربويين والمرشدين الأكاديميين والرعاية الاجتماعية والنفسية، ستتولى بداية تحديد جميع الاحتياجات التعليمية لأبناء الشهداء، وتوفير كل السبل التي تمكّنهم من التفوق والتميز، ليصلوا بعلمهم ومعارفهم وقيمهم الرفيعة إلى المكانة المجتمعية المرموقة التي كان يتطلع إليها شهداؤنا.وقال معالي الحمادي إن اللجنة ستتبع مكتبه مباشرة، وأن خطوطاً ساخنة ستظل مفتوحة بينه وبين الطلبة أبناء الشهداء، فضلاً عن المقابلات المباشرة التي سيجريها للاطمئنان على أحوالهم والوقوف على احتياجاتهم أولاً بأول. ولفت إلى أن لجنة الدعم التعليمي لأبناء الشهداء، ستكون لديها الصلاحيات الكاملة لأداء واجبها نحو أبناء الشهداء، ولاسيما ما يتصل بتعزيز قدراتهم التعليمية داخل المدرسة والبيت، وتوفير العناصر التربوية المميزة لرفع المستوى التعليمي لهم، بجانب برامج الإرشاد الأكاديمي والمهني والاجتماعي التي تخصهم بها الوزارة، وكذلك برامج الرحلات العلمية داخل الدولة وخارجها، والأنشطة والفعاليات، التي تليق والمكانة المشرفة لهم، بوصفهم مُثل للفداء والوطنية. وأكد معاليه أن أبناء الشهداء هم النموذج الماثل للواجب الوطني في مدارس الدولة، وهم عنوان التضحية والعز والفخر، لكل قيمة نبيلة تعمل وزارة التربية على غرسها في نفوس أبناء الإمارات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض