• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

النمسا وإسبانيا تغازلان الأسد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 09 سبتمبر 2015

عواصم (وكالات)

قال سباستيان كورتس وزير الخارجية النمساوي أمس إنه يجب على الغرب ضم الرئيس السوري بشار الأسد وحليفتيه إيران وروسيا من أجل قتال تنظيم داعش في بعض من أكثر التصريحات تصالحا نحو الأسد من مسؤول غربي. وقال كورتس للصحفيين خلال زيارة رسمية لطهران «نحتاج إلى نهج عملي مشترك في هذا الصدد يتضمن مشاركة الأسد في التصدي لإرهاب داعش». وقال «ينبغي ألا ينسى المرء الجرائم التي ارتكبها الأسد لكن ينبغي ألا ينسى أيضا الرؤية العملية لحقيقة أننا في الصف ذاته في هذه المعركة». من جانبه، دعا وزير الخارجية الإسباني خوسيه مانويل جارسيا-مارجايو أمس إلى «التفاوض» مع الرئيس السوري بشار الأسد على «وقف لإطلاق النار»، مؤكداً أن «السلام دائماً ما يصنع مع الأعداء». ورأى الوزير الإسباني أنه من الضروري «التفاوض» مع الرئيس السوري على «وقف جزئي لإطلاق النار، يبدأ بحلب وصولاً إلى وقف شامل لإطلاق النار».

وأكد الوزير الإسباني «ليس ممكنا التفاوض أو التحاور مع داعش، فالحل العسكري ضروري، لكن في إطار الشرعية الدولية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا