• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

السعودية تطالب بتفكيك المستوطنات الإسرائيلية وإزالة الجدار الفاصل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 سبتمبر 2015

(وام)

أكدت السعودية أن إنشاء المستوطنات الإسرائيلية من أشد القضايا خطرا على عملية السلام في المنطقة لأنها تشعر الجانب الفلسطيني بأن ما تبقى من الأراضي الفلسطينية في تناقص مستمر ويتضح ذلك من خلال استمرار الأعمال الاستفزازية الإسرائيلية ضد الفلسطينيين وتنفيذ إجراءات أحادية الجانب وخلق واقع جديد على الأرض عبر تسليح وتمويل المستوطنين وارتفاع عمليات التدمير والهدم العشوائي ومصادرة المنازل والممتلكات والمزارع وإقامة المستوطنات على تلك الأراضي بغير وجه حق.

وناشدت السعودية المجتمع الدولي الاضطلاع بمسؤولياته واتخاذ التدابير الضرورية اللازمة لحماية أبناء الشعب الفلسطيني من الإجراءات العدوانية الإسرائيلية التي تعد استفزازا لمشاعر العرب والمسلمين وانتهاكا صارخا لأبسط حقوق الإنسان وتهدد تحقيق السلام العادل والشامل والدائم في منطقة الشرق الأوسط، وذلك في كلمتها في اجتماع الأمم المتحدة الدولي المعني بقضية فلسطين الذي بدأ أعماله اليوم في بروكسل بعنوان «المستوطنات الإسرائيلية عقبه أمام السلام - السبل الممكنة» وألقاها السفير السعودي لدى بلجيكا ودوقية لوكسمبورج رئيس بعثه المملكة لدى الاتحاد الأوروبي عبدالرحمن بن سليمان الأحمد

وطالبت بتنفيذ قراري مجلس الأمن رقمي 465 و497 اللذين يؤكدان عدم شرعية الاستيطان وضرورة تفكيك المستوطنات القائمة والعمل على إزالة الجدار الفاصل ووقف كل إجراءات التهويد الإسرائيلية في القدس مؤكدة أن الشعب الفلسطيني يواجه خطر فقدان ما تبقى من أراضيه المحتلة عبر استمرار إقامة المستوطنات الإسرائيلية التي تهدد وجوده، إضافة إلى إنشاء جدار الفصل وعمليات تهويد القدس ومحاولات تقسيم المسجد الأقصى والاعتقالات الجماعية ومحاولات نقل بعض المكاتب إلى مدينة القدس المحتلة فيما يسمى بخطه القدس 2020 وهي إجراءات وانتهاكات لحقوق الشعب الفلسطيني تعد غير شرعية بموجب القانون الدولي.

وعبرت السعودية في كلمتها عن تطلعها لمزيد من جهود المجتمع الدولي لوقف العمليات الاستيطانية أسوة بخطوات الاتحاد الأوروبي بشأن عدم استيراد البضائع المنتجة في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة مع أهمية تفعيل وتطوير هذه الخطوات.

وحثت المجتمع الدولي على التخلي عن الانتقائية وازدواجية المعايير التي تخالف الشرعية الدولية والتصدي لقرارات الاستيطان الصادرة من سلطات الاحتلال الإسرائيلية والعمل الجاد بالضغط على إسرائيل للانصياع للإرادة الدولية لتحقيق السلام عبر إنهاء الاحتلال وفق قرارات الشرعية الدولية ومبدأ حل الدولتين والمبادرة العربية للسلام للوصول إلى تسوية شاملة وعادلة ودائمة لهذا النزاع ولتحقيق الأمن والسلام.

وأكدت مواقفها الثابتة في دعم القضية الفلسطينية وإدانتها للمخططات الإسرائيلية في بناء المستوطنات واعتداءاتها السافرة على الحقوق الشرعية الثابتة للشعب الفلسطيني.. داعية إلى الإنهاء الفوري لأعمال العنف الإسرائيلية والأنشطة الأخرى كافة التي تتنافى مع القانون الدولي وتهدد المدنيين.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا