• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

الإسلام يؤكد وحدة المسلمين

العلماء: الخلافات أخطر آفة تواجه الأمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 فبراير 2017

أحمد مراد (القاهرة)

دعا علماء في الأزهر إلى ضرورة تدعيم أواصر الوحدة والترابط بين المسلمين في مشارق الأرض ومغاربها، ونبذ أوجه الفرقة والتشرذم كافة، مؤكدين أن الإسلام لا يقبل بأي حال من الأحوال أن يكون المسلمون متفرقين ومختلفين، لأن المتفرقين فريسة سهلة لأعدائهم، وتتداعى عليهم الأمم، ويضيعون فرقة بعد أخرى وجماعة بعد جماعة.

وأكد العلماء، أن الوحدة أساس كل خير في دنيا الناس وآخرتهم، وحذروا من خطورة الخلافات بين المسلمين، والتي يحاول أعداء الإسلام نشرها بينهم.

الوحدة والترابط

أوضح د. أحمد عمر هاشم، الرئيس الأسبق لجامعة الأزهر، وعضو هيئة كبار العلماء، أن الإسلام الحنيف جاء برؤية عامة وشاملة لوحدة المجتمع والأمة، يدعو بطرق شتى إلى الوحدة والترابط، ويرفض الفرقة والتشرذم والتشتت، مؤكداً أن الإسلام لا يقبل بأي حال من الأحوال أن يكون المسلمون متفرقين، وذلك لأن المتفرقين بمثابة فريسة سهلة لأعدائهم يتغلبون عليهم بسهولة، وتتداعى عليهم الأمم كما تتداعى الأكلة إلى قصعتها، فُيعتدى عليهم في كل مكان، ويضيعون ويكونون في فُرقتهم فريسة للشيطان.

وقال د. عمر هاشم: نظراً لخطورة الفرقة والتناحر والتشتت حذر الرسول صلى الله عليه وسلم من الخروج عن الجماعة، وبين أن الذي يخرج عن الطاعة ويفارق الجماعة يموت على الجاهلية من البعد عن الدين فقال صلى الله عليه وسلم: «من خرج عن الطاعة وفارق الجماعة فمات مات ميتة جاهلية»، وقد أوضح أن قوة المؤمنين في وحدتهم، وأن ضعفهم في تفرقهم، فقال صلى الله عليه وسلم: «المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً»، وأضاف د. هاشم: وحتى يكون المسلمون قوة واحدة، لا بد أن يتألفوا ويتعارفوا وأن تسري روح التعاطف والتراحم بينهم ليصبحوا كالجسد الواحد، فيشعر كل منهم بشعور الآخر، يفرح لفرحه، ويحزن لحزنه، ويشاركه في السراء والضراء، ويسعى لنجدته، ويبادر بمساعدته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا