• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

التحالف يكثف ضرباته في تلعفر وسنجار و»التنظيم» يحشد لمهاجمة حديثة ويغلق السدود

بغداد: 69 قتيلاً «داعشياً» بينهم «والي» وقياديان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 سبتمبر 2015

عواصم (الاتحاد، وكالات) أكد مسؤول محور سنجار لقوات البيشمركة الكردية اللواء عيسى زيويي مقتل المدعو حازم كلاش المعروف باسم «الحاج طعمة»، الذي عينه أبوبكر البغدادي زعيم «داعش» حاكماً على «ولاية الجزيرة» في العراق، بضربات جوية شنتها مقاتلات التحالف الدولي السبت والأحد في قضاء تلعفر شرق الحدود العراقية السورية، حصدت أيضاً عشرات القتلى من المتشددين. وأوضح زيويي أن التحالف يشن منذ عدة أيام ضربات جوية مكثفة على معاقل «داعش»، حيث تم تدمير عجلة مزودة بدوشكا ونقطة تفتيش داخل سنجار، كانت تستهدف البيشمركة بالهاونات. من جهتها، قالت «خلية الإعلام الحربي» العراقية إن العمليات العسكرية في القواطع الساخنة كبدت «داعش» أكثر من 41 قتيلاً، مبينة أن الطيران الحربي نفذ 42 طلعة قتالية. وذكرت الخلية أن قوات قاطع الأنبار واصلت التقدم، حيث تمكن التحالف من تدمير مخبأ للأسلحة في قضاء هيت وقتل إرهابيين اثنين. بينما أفاد بيان عسكري أن «عمليات بغداد قتلت خلال حملة تطهير ناحية الكرمة والمناطق المحيطة بها، 10 إرهابيين. كما دمرت 10 أوكار وخنادق للإرهابيين». بالتوازي، أكدت مصادر استخبارية عراقية أمس، أن 23 من التنظيم الإرهابي قتلوا بقصف مروحيات عراقية استهدفت مواقعهم ناحية جبال حمرين المحاذية لحدود محافظة كركوك شمال ديالى. ومن بين القتلى القياديان محمد قاسم الواهم (سعودي الجنسية) المسؤول الأول عن تجنيد عناصر جديدة لـ «داعش»، وعبدالله الغنمي (سعودي الجنسية)، ومسؤول كتيبة الآليات في التنظيم المتشدد.كما قتل 5 إرهابيين وأصيب 7 من القوات العراقية باحباط هجوم شنه التنظيم الإرهابي على قوات متمركزة غربي تكريت، حيث دارت اشتباكات عنيفة بين الطرفين ما استدعى تدخل المروحيات تمكنت من تدمير 4 عجلات للمتطرفين. من ناحية أخرى، أعلن مسؤول حكومي بالأنبار عن تحضيرات يقوم بها «الدواعش» لمهاجمة قضاء حديثة الخاضع لسيطرة القوات العراقية غرب الرمادي، وذلك باستخدام انتحاريين وسيارات مفخخة، مطالباً الطيران العراقي والتحالف بالمبادرة للقضاء على هذه التحشيدات قبل شروعها بالهجوم. وذكرت مصادر عسكرية أن 10 جنود عراقيين لقوا حتفهم أمس بانفجار سيارة مفخخة اقتحمت مقراً للجيش شرق تكريت، بينما سقط 12 مدنياً، وأصيب 10 آخرون بقصف عشوائي شنته مقاتلة عراقية طال منزلاً غرب الأنبار. والقت قوة أمنية القبض على انتحاري يرتدي حزاماً ناسفاً حاول تفجير نفسه قرب أحد المراكز الطبية بقضاء المحمودية جنوب بغداد. إلى ذلك، أعلن وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي خلال المؤتمر نفسه ببغداد أمس، أن مقاتلات اف-16 دخلت الخدمة الفعلية منذ 4 أيام ونفذت 15 ضربة جوية دقيقة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا