• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أولاند يحدد موقفه اليوم وكاميرون يريد تصويتاً برلمانياً مع أكتوبر

تزايد احتمالات انخراط الغرب بضربات جوية في سوريا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 07 سبتمبر 2015

عواصم (وكالات)

رصدت تقارير إخبارية مؤشرات متصاعدة تدل على أن الولايات المتحدة وبعض القوى الغربية الكبرى باتت تفضل خيار الحسم العسكري في سوريا، وذلك وفقاً لكثير من المراقبين.

وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أبلغ نظيره الروسي سيرجي لافروف هاتفيا أمس الأول، قلق الولايات المتحدة من أن زيادة الوجود العسكري الروسي في سوريا بما يتجاوز الدعم العسكري الذي تقدمه موسكو لنظام الأسد، محذراً من احتمالات اندلاع مواجهة مع التحالف المناهض لتنظيم «داعش»، ومضاعفة أعداد اللاجئين السوريين.

وأمس، أعلن وزير المالية البريطاني جورج أوزبورن أنه يتعين على بريطانيا وأوروبا إيجاد وسيلة لمعالجة الصراع في سوريا بالإضافة إلى منح اللجوء للفارين بشكل حقيقي من الاضطهاد.

وأردف قائلاً في مقابلة مع رويترز‭‭ ‬‬على هامش اجتماع لوزراء مالية مجموعة العشرين في تركيا، ‭‭ ‬‬«لابد من مواجهة المشكلة في المنبع وهي نظام الأسد الشرير وإرهابيو (داعش) ولابد من خطة شاملة لسوريا أكثر استقراراً وأكثر سلاماً. إنه تحد ضخم بالطبع.. لكن لا يمكن ترك تلك الأزمة تستفحل.

علينا أن ننخرط في مواجهة ذلك».وذكرت صحيفة «صنداي تايمز» أمس، أن رئيس الوزراء ديفيد كاميرون يريد إجراء تصويت في البرلمان مطلع أكتوبر المقبل لتمهيد الطريق أمام توجيه ضربات جوية لتنظيم «داعش» في سوريا.

من جهتها، قالت صحيفة «لوموند» الفرنسي أمس الأول نقلاً عن مصادر رفيعة لم تنشر أسماءها، إن باريس تدرس الآن الانضمام إلى التحالف الدولي وشن ضربات جوية ضد التنظيم الإرهابي في سوريا، بعدما اقتصرت مشاركتها على أهداف «داعش» في العراق حتى الآن. وأشارت الصحيفة إلى أن هذا التحول الجديد بحثه الرئيس فرانسوا أولاند مع طاقمه الأمني الجمعة الماضية، بينما اكتفى الأليزيه بالقول إن الرئيس الفرنسي سيستعرض هذا الأمر في مؤتمر صحفي اليوم.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي الأسبق والمرشح المحافظ للرئاسة آلان جوبيه، إن من المرجح أن يحظى مثل هذا القرار بتأييد سياسي واسع النطاق.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا