• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

بريطاني و999 متسابقاً في بطولة فزاع

الصقور تعلن التحدي بسباق الـ «90 ثانية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يناير 2016

دبي (الاتحاد)

شارك 1000 متسابق في منافسات اليومين الثاني والثالث لبطولة فزاع للصيد بالصقور التلواح التي ينظمها ويشرف عليها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث في فئات قرموشه فرخ وقرموشه جرناس للشيوخ وللعامة وجير تبع جرناس وجير تبع فرخ للشيوخ وللعامة.

وتشهد البطولة استخدام أجهزة استشعار بالغة الدقة، إلى جانب توظيف مصدات الرياح لكي لا تؤثر على أداء الطير وسرعته. وبفضل استخدام حزمة من التقنيات المبتكرة، أصبح من الممكن إتمام عملية التحضير اليومية بشكل أسرع.

وسمحت هذه التقنيات بزيادة عدد المشاركين في البطولة، وبات يفصل بين كل متسابق وآخر دقيقة ونصف الدقيقة، وفي الوقت ذاته، يتطلع المنظمون إلى تخصيص دقيقة واحدة لمشاركة كل متسابق في الدورات المقبلة. وقالت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: «نحن فخورون بما حققته بطولة فزاع للصيد بالصقور، سواء من منظور المستوى العالي في مهارة المتنافسين التي تنعكس على سرعة الطيور المدربة بعناية فائقة وحرفية عالية، أو بالمشاركين الجدد، حيث جاء بعضهم من دول العالم المختلفة، نسعى جاهدين لتطوير البطولات من كافة الجوانب واستقطاب مشاركين جدد».

وتتولى لجنة مكونة من 11 خبيراً عمليات تحكيم أداء المتنافسين في هذه البطولة، إضافة إلى وجود سبعة خبراء يتابعون مجريات البطولة في السناح (ساحة المنافسة). وحرصاً من اللجنة المنظمة على التوصل إلى أدق النتائج، فقد تم نشر حزمة من أجهزة الاستشعار والكاميرات التي امتازت هذا العام بدرجة أعلى من الدقة نظرًا لاستخدام الليزر لقياس سرعة الطائر ولحظة انطلاقه ووصوله إلى الهدف ومتابعة حركته. وعلاوة على ذلك، فقد استخدمت هذا العام تقنية رصد الأجواء المناخية للتعرف إلى اتجاهات الرياح وسرعتها في كافة أرجاء المنطقة المخصصة للسباق، وعلى ضوء ذلك يتم تجهيز السناح، على النحو الذي يضمن أفضل الأجواء للمتسابقين وطيورهم.

وقال طومي هافمان مارت المشارك البريطاني الوحيد في البطولة حتى الآن: «لقد ورثت حب هذه الهواية من والدي الذي كان أحد مشاهير الصقارة على مستوى القارة الأوروبية، وسبق لي المشاركة في الكثير من المنافسات، خاصة وأن شركتي متخصصة في توفير أفضل الأغذية لصحة الصقور. وحرصت على المشاركة في هذه البطولة لما وصلت إليه من تطور غير مسبوق، وأعتقد أنها أفضل بطولة شاركت بها على مستوى العالم من حيث التجهيزات وحسن التنظيم ودقة التحكيم».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا