• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

علماء الدين:

هنيئاً للشهداء بالشهادة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 سبتمبر 2015

إبراهيم سليم

أبوظبي (الاتحاد)

قال الدكتور فاروق حمادة المستشار الديني بديوان ولي عهد أبوظبي: ها هي كوكبة أُخرى من الشهداء الذين قدَّموا أرواحهم دفاعاً عن الحق وتلبيةً لنداء ولي الأمر ما ترددوا وما تراجعوا فأكرمهم الله بالشهادة والتحقوا بمن سبقهم بعزة وفخار، لقد تقدموا برجولة وشجاعة لأنهم يصنعون للوطن وللأمة العربية تاريخاً جديداً ومجداً ساطعاً، وإنها أيام حاسمة في تاريخ العرب يكتب سطورها هؤلاء الأبطال.

وتابع: لقد استنصر المظلومون من إخواننا في اليمن لردّ عدوان اجتاح دماءهم وكرامتهم وأعراضهم وأموالهم وشردهم كل تشريد فأصبح نصرهم واجباً على كل ذي نخوة وضمير وكل قادر وهذا الوجوب الشرعي، في قوله تعالى: ((وإن استنصروكم في الدين فعليكم النصر)) أي يجب عليكم أن تنصروهم وتؤازروهم لرد العدوان، وقد لبّى نداءهم وهبَّ لتأييدهم قيادة هذا الوطن ورجاله الأشاوس فكانوا معهم على كل صعيد.

وأكد أن هؤلاء الذين يستشهدون دفاعاً عن الحق وردّاً لهذا العدوان عن الديار والأنفس والأعراض، هم الشهداء، لأن الله تعالى وملائكته شهدوا لهم بالجنة، وهم يشهدون على الناس بأعمالهم وتضحياتهم وسيبقون منارات مشرقة في هامة الوطن، وسيبقون حاضرين في ضمير الأجيال العربية ومشاعر الوطن كله.

وأكد فضيلة الدكتور، أحمد الحداد، كبير المفتين في دبي، بدائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري، أن شهداء الواجب ليسوا إلا صناع نصر، ومحققو إنجاز، وهامات مجد، سيذكرهم التاريخ بفخر وإعزاز، ونحن وإن كنا على فراقهم لمحزنون، إلا إن الشعب والقيادة بهم فخورون.

وأكد الدكتور سيف الجابري أستاذ الثقافة الإسلامية بالجامعة الكندية، أن الشهداء عزاؤنا فيهم أنهم شفعاؤنا يوم القيامة، وكل نفس ذائقة الموت.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض