• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إقبال عفوي على التبرع رغم عدم الحاجة

«الصحة»: جميع مستلزمات الدم متوافرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 سبتمبر 2015

سامي عبدالروؤف

سامي عبد الرؤوف (دبي)

أكد الدكتور حسين عبدالرحمن، وكيل وزارة الصحة المساعد لقطاع المراكز والعيادات الصحية، أن جميع مستلزمات ومشتقات وفئات الدم متوفرة في بنوك الدم في دولة الإمارات وأن الوضع مستقر بالنسبة لمخزون الدم، لافتا إلى أن هناك أربعة بنوك رئيسة للدم في الدولة في وزارة الصحة وبنك في كل من هيئتي الصحة في أبوظبي ودبي وبنك في مستشفى زايد العسكري في أبوظبي.

وأشار هناك بنوك دم فرعية أو مصغرة في جميع المستشفيات الحكومية، منوها إلى أن باب التبرع مفتوح دائما أمام المواطنين والمقيمين، وأن هناك تنسيقا على أعلى المستويات بين وزارة الصحة من خلال مركز العمليات التابع لها وبين الهيئة الوطنية للطوارئ والكوارث في أبوظبي فيما يتعلق بأي حدث كبير يتطلب نقل وحدات الدم.

ورصدت «الاتحاد» مساء أمس الأول في جولتها بمركز التبرع بالدم بدبي حالة إنسانية لطفلة تبكي لا لشيء إلا أن مركز التبرع بالدم في دبي، رفض أن تتبرع بالدم نظرا لصغر سنها، حيث تبلغ من العمر 5 أعوام، ولا تريد أن تغادر المركز إلا أن تتبرع بالدم مثل أمها لمصلحة المصابين من أبناء الإمارات المشاركين في عملية «إعادة الأمل» باليمن، حيث عرفت من مساء أمس الأول أن هناك شهداء ومصابين من الإمارات فقدوا أرواحهم دفاعا عن الحق في اليمن.

أنها الطفلة العراقية جود السباعي، التي جسدت مشاعر الملايين من أبناء الإمارات والمقيمين على أرضها، وأبناء الوطن العربي والإسلامي، الذين فجعوا لاستشهاد كوكبة من شباب الإمارات، وتألموا لآلام الجرحى من أبناء هذا الوطن، وكان موقف الطفلة جود لافتا لنا أثناء جولتنا الصحفية في مركز التبرع بالدم في دبي، فالطفلة تبكي ولا تريد أن تغادر المكان، وأمها السيدة لينا سهيل التي تعمل في شركة خاصة بدبي، تحاول أن تقنعها بالمغادرة.

وبسؤالنا لوالدتها عن سبب عدم رغبتها في مغادرة مركز التبرع بالدم، أجابت: «جود مصرة على التبرع بالدم لجنود الإمارات المصابين، والأطباء رفضوا لذلك لصغر سنها، وأحاول إقناعها بالمغادرة دون جدوى، أنها ولدت هنا وتحب أن تساعد من حولها». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض