• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

نتيجة ارتفاع تكاليف الإنتاج

شكوك تحيط بطفرة النفط في الولايات المتحدة الأميركية

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

إذا أردت بالفعل أن تفهم عملية التفتيت الهيدروليكي فإنه لا يكفي أن تقرأ عنها أو تشاهدها في فيديو - ولكن لابد لك من استشعارها.

وفيما يتم ضخ خلطة الماء والرمل والكيماويات في البئر لتفتيت الصخر وإطلاق النفط والغاز المحصور يكون هناك استشعار ملموس بما تشمله العملية من طاقة وأنابيب ومضخات تتوتر وتتذبذب بشدة أثناء التحكم في الضغوط العالية اللازمة.

تستخدم عملية تفتيت هيدروليكي عادة نحو عشر مضخات قدرة كل مضخة منها تساوي قدرة ثلاث سيارات سباق فورميولاوان مركبة على ظهر شاحنة ذات 18 عجلة. وحين تجرى عملية الضخ يمكن لهذه الآلية أن ترفع الضغط في البئر إلى درجة ضغط مياه على عمق 30000 قدم يعني أعمق من أي محيطات على وجه الأرض.

وتعد قدرات وتكاليف تلك المضخات التي تصنعها شركات مثل واير جروب البريطانية وجاردنر دنفر الأميركية، من الأمور الأساسية المهمة التي أسهمت في طفرة النفط والغاز الصخري في أميركا الشمالية.

وقال خبراء إن عملية الضخ عالية الضغط مصحوبة بعملية الحفر الأفقي لمد الآبار إلى مسافة ميل أو أكثر من الحفار ولفتح شقوق النفط والغاز أتاحت الإنتاج من احتياطيات طالما كانت معروفة ولكنها لم تكن ذات جدوى من الناحية المالية.

واستخدمت هذه التقنيات في بادئ الأمر في الغاز الطبيعي، ولكن في السنوات الخمس الماضية مع هبوط سعر الغاز تزايد استخدامها في استخراج النفط. والناتج هو طفرة في إنتاج الولايات المتحدة من النفط الذي زاد بنسبة تتجاوز 50% في تلك الفترة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا