• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

سوريون وعراقيون وأفغان ضحايا شاحنة الموت بالنمسا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 سبتمبر 2015

اينشتات، النمسا (رويترز)

قالت الشرطة النمساوية أمس: «إن عشرات المهاجرين الذين جرى تهريبهم إلى النمسا نجوا من الموت الأسبوع الماضي، عندما فتحوا باب الشاحنة التي كانوا فيها بعتلة، بعد يوم من تخلي العصابة ذاتها عن شاحنة كانت تضم جثث 71 لاجئاً». وقدمت الشرطة النمساوية تفاصيل عن مصير الرحلتين المنكوبتين بشاحنتين من المجر.

وقالت الشرطة في ولاية بيرجنلاند النمساوية: «إن صور المشتبه في أنهم أعضاء في عصابة لتهريب البشر، مسؤولة عن الشاحنة التي عثر فيها على جثث 71 لاجئاً، أدت إلى قضية أخرى، كان فيها 81 شخصاً مكدسين في شاحنة من المجر معرضين لخطر فتاك». وذكرت الشرطة أن كلتا الشاحنتين كانتا ملكا للشخص نفسه، وهو بلغاري، اعتقل إلى جانب خمسة آخرين مشتبه فيهم.

وقال هانز بيتر دوسكوزيل قائد شرطة الولاية بمؤتمر صحفي: «وفقاً لرواياتهم استطاعوا مرتين أن يفتحوا الباب الجانبي للشاحنة بمساعدة عتلة، حتى يتسنى لهم التنفس». وبعد ذلك أطلقهم المهربون قرب بلدة جولس النمساوية.

وفي حالة الشاحنة الأولى قالت الشرطة: «إن المهاجرين اختنقوا في شاحنة مغلقة كانت وحدة التبريد فيها لا تعمل، وإنهم لاقوا حتفهم بسرعة على الأرجح، لأن الأكسجين في الشاحنة كان يكفي لساعة أو ساعة ونصف فحسب». ولا توجد مؤشرات على أن المهاجرين الذين يعتقد أنهم فقدوا الوعي ببطء حاولوا الخروج من الشاحنة.

ولم يتم التعرف إلى أي منهم حتى الآن. وقال دوسكوزيل: «عثرنا على 17 وثيقة سفر في المجمل. وفي ضوء هذه الوثائق تمكننا من معرفة أنهم مجموعة مختلطة من الناس، من المرجح أنه كان هناك سوريون وعراقيون وأفغان في الشاحنة أيضاً». وكانت الشاحنة مغلقة بأسلاك، الأمر الذي جعل من المستحيل على اللاجئين الهرب. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا