• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ينطلق اليوم بمشاركة 30 فناناً عالمياً

«دبي كانفس» ملحمة فنية تتجاوز الحدود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 مارس 2016

خولة علي (دبي)

تتحول ساحة الجي بي آر، إلى واحة من الفنون والإبداع الخلاق بانطلاق مهرجان «دبي كانفس» اليوم، في دورته الثانية ليضم أكثر من 60 عملاً فنياً لأشهر فناني ثلاثي الأبعاد في العالم، والمعروضة على امتداد كيلومترين، حيث يمتزج فيه التراث الأصيل بروح الحياة العصرية المليئة بالحيوية والنشاط، وتعدد الثقافات، التي تعبر عنها مدينة دبي بتقنية فنية تستفز المشاهد وتجعله يخوض تجربة ثرية، تعود به إلى الماضي أو تقوده إلى ركب التطور والمستقبل، فيجد المرء نفسه، بين متعة اقتحام هذه المنظومة الفنية وتحسس تفاصيله الإيقاعية الفنية المدروسة التي جلبت مزيدا من الحياة على مساحة من الأرض، حيث تنطق الجدران وتخلق بيئة مدهشة وأكثر واقعية.

فن الخدع البصرية

هذا المعرض المميز المنظم من قبل براند دبي الذراع الإبداعية للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، إنما يفتح ذراعيه لمحبي الفن والراغبين في خوض هذه التجربة المثيرة التي يشارك فيها نحو 30 فنانا عالميا ومجموعة من الفنانين المحليين، الذين استطاعوا أن يبهروا العالم بخطوط فرشاتهم الرشيقة ويخاطبون الوجدان بلغة فنية مميزة. حيث يلتقي الزوار مع فنانين تركوا بصمة عالمية في فن الخدع البصرية، وكانت لهم إسهامات واضحة، في إثراء فن الثلاثي الأبعاد فأعمالهم وفنونهم جعلت المرء حائراً بين المتعة والخوف.

ومن بين أبرز الفنانين الذين سيطلقون الخيال ليقدموا عملا فنيا أكثر ابتكارا، الفنان كيرت وينر، الذي يعود إليه ابتكار فن الخدع البصري حيث استطاع أن يمزج بين النمط الأوروبي الكلاسيكي في الرسم مع النمط الحديث، مبتكرا نمطا قد ينظر إليه من الوهلة الأولى كأنه حقيقي، هذا الفن خطف أنظار الكثير من الجمهور والزوار، والصغار أيضا، وسيقدم وينر جمهور في مهرجان «دبي كانفس» ثلاثة أعمال فنية معدة تخاطب حس المغامرة والسفر وما تتميز به دبي كمدينة متعددة الثقافات. ويشار إلى أن وينر كان قد عمل في بداية حياته رساماً في وكالة الفضاء «ناسا»، بعمل رسوم فنية لمناظر من الفضاء. ثم انتقل بعد ذلك لإيطاليا لاطلاع على الفنون القدمية في عصر النهضة، منها بدأت فرشاته تخدع الأنظار لتحول الأشياء إلى قطع حقيقية، ليعش الجمهور مع أعماله حالة بين الحقيقة والخيال.

وقد اشتهرت أعمال الفنان وينر بالأصالة والجمال، والإبداع والإتقان المتناهي في الرسم ثلاثي الأبعاد، حيث دخلت بعض أعماله عام 2014 موسوعة «جينيس» للأرقام القياسية عندما أنجز أكبر لوحة رسم ثلاثية الأبعاد في العالم، وعرضت أعماله في عدد من الأفلام الوثائقية، منها الفيلم الحائز جائزة مسابقة «ناشيونال جيوغرافيك» لروائع الرسم الثلاثي الأبعاد باستخدام الطباشير. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا