• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م
  07:00    أ ف ب عن مصدر أمني: مقتل 20 جنديا يمنيا بتفجير انتحاري داخل معسكر في عدن    

رئيسة وزراء أستراليا السابقة تشيد بتنامي العلاقات بين البلدين

جيلارد تؤكد أهمية تبادل السياسات العامة بين الإمارات وأستراليا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 28 يناير 2014

أبوظبي (الاتحاد)- أشادت معالي جوليا جيلارد، رئيسة وزراء أستراليا السابقة، بقوة العلاقات التي تربط بين بلادها ودولة الإمارات العربية المتحدة والتطور المتنامي الذي شهدته هذه العلاقات خلال السنوات الأخيرة خاصة في مجال التعليم.

وأوضحت المسؤولة الأسترالية في مقابلة مع الموقع الإلكتروني لـ«مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية»، أن المجال مفتوح لتبادل السياسات العامة الناجحة بين البلدين في المجالات المختلفة.

وسلطت جيلارد خلال المقابلة التي جرت على هامش محاضرة ألقتها في مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية بعنوان «دولة الإمارات العربية المتحدة وأستراليا.. خريطة طريق للتعاون في المستقبل»، الضوء على جملة من القضايا المهمة، بما في ذلك تشريعات معالجة ظاهرة التغير المناخي، وعلاقات أستراليا مع دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعالم.

وبشأن علاقات أستراليا التجارية مع الإمارات بوجه خاص ومنطقة الخليج العربية، قالت: إن هناك صداقة كبيرة جدا بين بلدينا، وهي تتنامى باطراد سنة بعد أخرى، وأعتقد أنه يوجد جوانب وأبعاد في هذه العلاقة تبشر بمزيد من النمو ولدينا نظرة استراتيجية مشتركة إلى العديد من القضايا، مؤكدة أهمية العمل والتعاون من أجل تعزيز السلام والأمن والاستقرار في هذه منطقة الشرق الأوسط.

وأضافت: إنه على الصعيد الاقتصادي تجمعنا علاقة قوية، ولكن هناك الكثير من الأمور التي يمكن أن تعزز هذه العلاقة، مؤكدة أهمية استكمال اتفاقية التجارة الحرة بين دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية وأستراليا.

وأشارت إلى وجود العديد من الطلاب الإماراتيين يدرسون في أستراليا فيما توجد مؤسسات تعليمية أسترالية تعمل في دولة الإمارات العربية المتحدة و هناك شركات طيران تربط بين البلدين بطريقة رائعة، ولكن هناك المزيد من الأعمال التي يمكن القيام بها لتحسين العلاقات بين الشعبين.

وحول توقيع اتفاقية «شراكة استراتيجية مع الصين» خلال شغلها منصب رئيس وزراء أستراليا وإقامة علاقات متوازنة ومستقرة مع بكين، بينت أنه عندما كنت رئيسة للوزراء شعرت بسرور بالغ عندما توصلنا إلى اتفاقية مع الصين لتنظيم لقاءات سنوية لقادة البلدين، وأستراليا واحدة من الدول القليلة في العالم التي لديها علاقات دبلوماسية ممتازة مع الصين التي تعد دولة مهمة في منطقتنا وهي شريك اقتصادي مهم لأستراليا.. ولا شك أن العالم بأسره لديه رغبة في أن يرى الصين تنهض بالطرق السلمية وتأخذ مكانها بوصفها لاعبا عالميا في نظام دولي قائم على احترام القوانين، معربة عن أملها أن تواصل الحكومة الأسترالية الحالية العمل في هذا الاتجاه لإرساء علاقات قوية مع الصين.

وبشأن العدد الكبير من الطلبة الإماراتيين الذين يسافرون إلى أستراليا بقصد الدراسة وإمكانية تحسين مستوى التعاون في هذا المجال، قالت جوليا جيلارد رئيسة وزراء أستراليا السابقة يجب أن نركز بشكل أكبر على التبادل العلمي و هناك عدد من الطلبة الإماراتيين في أستراليا ولدينا جامعات أسترالية هنا في دولة الإمارات العربية المتحدة وأعتقد أن أقدم جامعة أجنبية على أرض دولة الإمارات هي جامعة أسترالية، معربة عن أن أملها يُبنى على هذه العلاقات الجيدة وتعميق التعاون والتبادل بين البلدين في مجال السياسة العامة.

وحول الرسالة التي توجهها إلى «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» في الذكرى العشرين لتأسيسه، قالت سررت بدعوتي للتحدث في المركز وأنا معجبة جدا بعمل المركز وإنجازاته، وأعتقد أن هذه السنة ستكون سنة رائعة لأنها تحمل الذكرى العشرين لتأسيسه، لذلك أقدم التهاني الصادقة إلى سعادة الدكتور جمال سند السويدي مدير عام المركز وإلى كل المشاركين في أعمال المركز ونشاطاته.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض