• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

العميمي يستحضر الشاعر في طبعة مزيدة ومنقحة من «سفرجل»

قصائد مجهولة للخضر تنشر للمرة الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 سبتمبر 2015

إبراهيم الملا(الشارقة)

إبراهيم الملا(الشارقة)

بعد مرور عشر سنوات من الإعداد والتحقيق والسفر الذهني والعاطفي بين أرخيبلات الشعر ومطارحه الخصبة التي سوّرها الشاعر الإماراتي الكبير راشد الخضر بخيال جامح ولغة مجنّحة، يعود الشاعر والباحث سلطان بن بخيت العميمي لاقتناص واستحضار القصائد الغائبة والمنسية والمجهولة للخضر، في طبعة ثانية منقحة من ديوان (سفرجل) نشر العميمي نسحتها الأولى في العام 2005 بمناسبة مرور مائة عام على ولادة أحد أبرز شعراء النبط في المنطقة وأهمهم على مستوى التوليف المدهش بين الكلمة والإيقاع، وبين المعنى والمبنى، وبين الظاهر والباطن، من خلال أنماط تعبيرية شيقة وشاهقة، ترتحل من البسيط إلى العميق، ومن الغضّ إلى الشائك، ومن الواضح إلى الغامض، لتخلق في النهاية ذلك المقام الشعري الفاره، وذلك المزار العامر بمحبي الشعر الشعبي ومريديه والمتحلقين حوله والمسحورين بسبكه وجرسه وعزفه الفائض والشجيّ.

يقول العميمي في تقديمه للطبعة الثانية من الديوان، إن شعر الخضر لا يزال محط إعجاب وانبهار لدى مختلف الأجيال الشعرية في الإمارات، ولا تزال قصائده محملة بذلك الوهج المدهش الذي يجعلنا نتذوق في أعماله طعماً غير مسبوق.

ويضيف العميمي بأن الجدل لا يزال قائماً حول طبيعة شعره، وهناك أسئلة كثيرة تحوم حول حياته وحول معاني قصائده مثل: ما الذي كان يقصده الخضر ببيته هذا، أو قصيدته تلك؟ لماذا غيّر تلك القصيدة، أية رواية من الروايات العديدة حول قصائده هي الصحيحة، ولماذا فقدنا بعضها، وبعضها لم يرد كاملاً، ولماذا لم يتزوج الخضر، ولماذا لم يكن غنياً؟ ولماذا كان انطوائياً؟».

وهي أسئلة ربما وضعها العميمي ليفتح مجالاً أوسع لبحوث جديدة وقادمة حول هذه التجربة الشعرية الفريدة والمتفردة في الساحة الإبداعية المحلية، فالبحث في هذه الأنساق الأنطولوجية سيفضي بنا من خلال الإبحار والتبصّر والاستقصاء الأرشيفي والميداني إلى كشوفات ذهنية ومعرفية عديدة حول تاريخ المنطقة في القرن الماضي والتحولات الاجتماعية والانعطافات الذاتية التي صاغت شخصية الخضر، وجعلته وشعراء كثيرين مجايلين له بمثابة مؤرخين فطريين لمرحلة مهمة واستثنائية توزعت بين قطبي الزمان والمكان في تلك الفترة.

ويذكر العميمي في مقدمة الديوان أنه عثر على عدة قصائد غير منشورة للخضر وكان مصدرها بعض الرواة وأصدقاء الشاعر وبعضها مصدره المخطوطات التي ظهرت مؤخراً، ووثق في الديوان نصاً شعرياً جديداً لم يسبق نشره أو ذكره في أي مصدر من قبل، كما أضاف العميمي في فصل آخر أربع قصائد غير مشهورة للخضر، بالإضافة إلى قصائد وردت في الطبعة الأولى وكانت قد نشرت في بعض المصادر ولكنها لم تنشر في أي ديوان من قبل ضمن متن قصائده. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا