• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

بعد تراجع أسعار الفائدة على الودائع لأدنى مستوياتها

البنوك تحفز التوفير والادخار بالجوائز والامتيازات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

يوسف البستنجي

تعرض البنوك العاملة بالسوق المحلية برامج وحسابات للتوفير والادخار، تعتمد على الحوافز والجوائز، في ظل ارتفاع السيولة المتوافرة في السوق المحلية، وانخفاض أسعار الفائدة، بحسب عروض البنوك ومصادر مصرفية.

وزاد رصيد حسابات التوفير والادخار لدى المصارف بالدولة بنسبة 8,9٪ بقيمة 7,5 مليار درهم، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من 2013، ليرتفع رصيدها إلى 91,9 مليار درهم، مقارنة بـ84,4 مليار درهم بنهاية 2012.

وقال مصدر مصرفي مطلع: إن أسعار الفائدة على الودائع الادخارية وحسابات التوفير منخفضة جداً في السوق المحلية وهي لا تتجاوز 0,5٪ إلى 1٪، حسب قيمة الوديعة ومدتها، كما أن سعر الفائدة يختلف من بنك إلى آخر وقد يكون أقل من ذلك لدى بعض البنوك.

وأوضح المصدر أن هذا المعدل من الفائدة على الودائع لأجل أو على حسابات التوفير يعتبر طبيعياً في ظل آلية عمل السوق التي تحدد أسعار الفائدة، مشيراً إلى أن سعر الفائدة على التعاملات بين البنوك ترجع إلى 1,26٪ لأجل سنة، فيما هو تحت مستوى الـ 1٪ للآجال الأقصر، ولذا تعرض البنوك حوافز وجوائز وخدمات مرافقة لجذب العملاء.

ويشار إلى أن السيولة النقدية المتوافرة حاليا، في أسواق دولة الإمارات تعتبر في أعلى مستوياتها التاريخية، الأمر الذي يظهر بجلاء في سعر الفائدة المعروضة على التعاملات بين البنوك بالدرهم “الايبور” والتي سجلت 1,18٪ لأجل سنة بحسب الأسعار الصادرة عن المصرف المركزي أمس، وهو أدنى مستوى لها منذ بدء العمل بتحديد سعر “الإيبور” وفقا للآلية الحالية التي بدأ العمل بها منذ شهر أكتوبر 2009.

ويقدم بنك أبوظبي التجاري للصيرفة الإسلامية عرضاً يتضمن الحساب بدرهم الإمارات، والإعلان عن الأرباح وسدادها في نهاية كل ربع سنوي بالاعتماد على أدنى معدل للرصيد الشهري، والحصول مجاناً على بطاقة الدفع الميسر للخصم المباشر (لاستخدامها في أجهزة الصراف الآلي ونقاط البيع في جميع أنحاء العالم) ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا