• الثلاثاء 05 شوال 1439هـ - 19 يونيو 2018م

ضمن «مشروع العنونة»

تركيب 9838 رقماً للمباني و252 اسماً للشوارع الداخلية في منطقة الظفرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 04 فبراير 2018

إيهاب الرفاعي (منطقة الظفرة)

انتهت بلدية منطقة الظفرة من تركيب 9838 رقماً للمباني و252 لوحة بأسماء الشوارع الداخلية في مختلف مدن منطقة الظفرة، وذلك ضمن نظام العنونة والأسماء الجغرافية والإرشاد المكاني الموحد لإمارة أبوظبي «عنواني»، كما تواصل البلدية تركيب باقي لوحات الشوارع والمباني بمدن المنطقة بعد اعتماد الأسماء من المجلس التنفيذي.

وأكد المهندس عتيق خميس حمد المزروعي مدير عام بلدية منطقة الظفرة بالإنابة أنه تم تركيب 9838 رقما للمباني على مستوى مدن الظفرة منها 3900 رقم بمدينة زايد، و250 رقماً بمدينة ليوا، و2500 رقم بمدينة غياثي، و1300 رقم بمدينة السلع، و88 رقماً بمدينة الرويس، و500 رقم بمدينة دلما، و1300 رقم بمدينة المرفأ، بالإضافة إلى تركيب أسماء 252 شارعا داخليا، مشيراً إلى أنه تم اعتماد 20 طريقا خارجيا يربط مدن المنطقة ببعضها البعض.

وقال المزروعي: إن نظام العنونة والأسماء الجغرافية والإرشاد المكاني الموحد لإمارة أبوظبي «عنواني» هو مبادرة على مستوى إمارة أبوظبي تقودها دائرة التخطيط العمراني والبلديات، لتوفير نظام بلدي ذي كفاءة عالمية يحقق التنمية المستدامة المنشودة، ويعزز معايير جودة الحياة في إمارة أبوظبي، ويسهم في الارتقاء بعمليات التنمية والتطور الاقتصادي تماشياً مع عملية النهضة والتطور التي تشهدها دولتنا الغالية في ظل قيادتنا الرشيدة. وأضاف: أن النظام سيساعد جميع سكان المنطقة وزوارها، على التنقل بسهولة، ومعرفة جميع البيانات المتعلقة بالمنطقة، ومعنى اسم الشارع، والمناطق المشهورة والقريبة منهم، موضحاً أن بلدية منطقة الظفرة، أحالت إلى شركة الجابر للوحات، مشروع تصنيع وتركيب اللوحات الإرشادية في منطقة الظفرة ضمن مشروع العنونة والإرشاد المكاني الموحد في إمارة أبوظبي تحت إشراف شركة «الاستشاريون العرب»، ويشمل العقد تصنيع وتركيب مجموعة مختلفة من اللوحات بما في ذلك اللوحات العلوية، ولوحات الشوارع الرئيسية ولوحات الشوارع الداخلية، ولوحات المناطق الزراعية، وأرقام المباني ولوحات أسماء المناطق للتقسيمات الإدارية للعنونة، ويتطابق نظام العنونة المتطور مع أفضل الممارسات والأنظمة العالمية في العنونة والإرشاد المكاني.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا