• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الإمارات تشارك في ندوة دولية عن تراخيص أطقم الطائرات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 04 يناير 2014

الاتحاد

شاركت الهيئة العامة للطيران المدني، في ندوة عن تراخيص الطيارين الذين يعملون في أطقم متعددة الأفراد في مقر منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو).

وبحسب بيان صحفي، تهدف تلك التراخيص إلى طرح مسار بديل للطلاب من الطيارين الناشئين لاكتساب جوانب الكفاءة اللازمة ليصبحوا طيارين مؤهلين وفق أعلى معايير الكفاءة والتأهيل والسلامة لتشغيل الطائرات الحديثة ضمن فئة النقل الجوي التجاري، وذلك من خلال إتمام برنامج تدريبي مستمر يُركز على الكفاءة.

وبنهاية البرنامج، يحصل المُتدرب على تصنيف لقيادة نوع مُعين من الطائرات، وهو ما يُلبي الاشتراطات التنظيمية اللازمة لبدء العمليات الجوية مع أي شركة طيران. جدير بالذكر أن هذه الإجازة الجديدة ستحل محل رخصة الطيار التجاري

وترأست كابتن «عائشة الهاملي» الممثل الدائم لدولة الإمارات لدى «الايكاو» إحدى جلسات الندوة، ألقت فيها الضوء على المقومات الأساسية لنجاح برنامج إجازة الطيارين العاملين في أطقم متعددة الأفراد، وتطرقت إلى عدد من الأمور من بينها عمليات تصفية واختيار الطلاب المرشحين للحصول على إجازة الطيارين العاملين في أطقم متعددة الأفراد.

وأضافت: عندما طرحت منظمة الطيران المدني الدولي برنامج إجازة الطيارين العاملين في أطقم متعددة الأفراد منذ سبع سنوات، أخذت المنظمة على نفسها التزاماً أمام مجتمع الطيران يقضي بمراجعة المفاهيم، وتقييم النجاحات، وتقدير التحديات، وتحديد مسار المُضي نحو الهدف.

ونوهت أن المنظمة تساعد في تحديد برنامج العمل اللازم لتطوير المعايير والمواد الإرشادية القائمة لبرنامج إجازة الطيارين العاملين في أطقم متعددة الأفراد. من جانبه تناول ريتشارد موريس، ممثل الهيئة العامة للطيران، التحديات والفرص التنظيمية المُقترنة ببرنامج إجازة الطيارين العاملين في أطقم متعددة الأفراد، متناولاً عدة محاور منها تطوير برنامج إجازة الطيارين العاملين في أطقم متعددة الأفراد، وطرق انتقاء الطائرات وعمليات المُحاكاة المُناسبة، وفحص المُرشحين، وأوجه التعاون بين شركة الطيران وهيئة الطيران المدني في تنفيذ البرنامج، ومتطلبات الكفاءة في اللغة الإنجليزية، وبروتوكولات اختبارات إتقان مجال الكفاءة، وكذلك ضرورة وجود قدرٍ من المرونة في الأمور التنظيمية فيما يتعلق بتطبيق برامج إجازة الطيارين؛ نظرًا لخصائصها الفريدة.

وأشار إلى المكانة المتميزة التي تحظى بها الهيئة العامة للطيران المدني الإماراتية، الأمر الذي يؤهلها لأن تكون واحدةً من الجهات التنظيمية الرائدة عالمياً، فيما يخص مبادرة إجازة الطيارين العاملين في أطقم متعددة الأفراد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا