• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الأهلي يقدم اللاعبين في مؤتمر صحفي

موسى سو: فضلت «الفرسان» على أندية إنجليزية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

وليد فاروق (دبي)

أكد السنغالي موسى سو، الأجنبي الجديد في الأهلي، أن إصرار مسؤولي «الفرسان» على التعاقد معه وضمه إلى الفريق، جعله يقرر خوض التجربة وتغيير مساره الذي اعتاد عليه في اللعب للأندية الأوروبية طوال تاريخه الكروي، والانضمام إلى الأهلي، أملاً أن تكون هذه الخطوة موفقة ويكون عند حسن ظن النادي.وقدم الأهلي مساء أمس اللاعب السنغالي الذي يرتدي القميص رقم 8، والقادم من فريق فنربخشة التركي، في مؤتمر صحفي حاشد، وكذلك البرازيلي رودريجو ليما، القادم من بنفيكا البرتغالي، والذي خاض 3 مباريات بالفعل مع الفريق مرتدياً القميص رقم 9، وذلك بحضور أحمد خليفة حماد المدير التنفيذي للنادي وحشد كبير من الحضور الإعلامي والجماهيري بمقر النادي.

ورغم تحفظ حماد عن الكشف عن القيمة المالية لصفقة ضم موسى سو، إلا أنه اعترف بأنها قريبة من الرقم الذي تداولته الصحافة العالية، مشيراً إلى القيمة الفنية للاعب السنغالي، وإمكانياته والإنجازات التي حققها في مسيرته الكروية تجعله يستحق هذا الرقم، علماً بأن اللاعب يتم قيده محلياً بعد غلق باب القيد الآسيوي.

وكانت الصحافة التركية تحديداً كشفت عن أن فنربخشة وافق على انتفال سو إلى الأهلي مقابل 17 مليون يورو، ليكون صاحب أعلى قيمة انتقال من الدوري التركي إلى خارج أوروبا.

ومن جانبه، عبر سو عن سعادته بالانضمام إلى صفوف الأهلي، موضحاً أنه تلقى العديد من العروض الأوروبية، وكانت هناك رغبة واضحة من ويست مهم وسندرلاند الإنجليزيين، ولكن معظم المحيطين به وأصدقائه نصحوه بقبول عرض الأهلي، خاصة بعدما لمس إصراراً ورغبة واضحة من مسؤولي النادي على إتمام هذه الصفقة التي كانت سهلة في بدايتها ــ على حد قوله ــ وانتهت أخيراً بارتدائه القميص الأحمر، موجها شكره إلى إدارة الأهلي ووكيل أعماله على إتمام الصفقة بنجاح.

وأضاف: «أشعر أن الأجواء المحيطة محفزة لتحقيق المزيد من الإنجازات مع الأهلي، خاصة عندما تعرف أنك ستكون زميلاً للاعب متميز مثل البرازيلي ليما، وغيره من اللاعبين الرائعين، وأتمنى أن يكون التوفيق حليفي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا