• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الماليزيون لا يحلمون بتحقيق الفوز

«إي إس بي إن»:مستوى الإمارات يكذب تصنيف «الفيفا»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 سبتمبر 2015

محمد حامد (دبي)

استبقت شبكة «إي إس بي إن» العالمية مواجهة «الأبيض الإماراتي» ونظيره الماليزي، والتي تقام في إطار التصفيات الآسيوية المؤهلة لمونديال «روسيا 2018» بتقرير مطول نشرته عبر موقعها الإلكتروني، حيث أشارت إلى أن منتخبنا الذي يحل في المرتبة الـ70 وفقاً لتصنيف «الفيفا» الصادر في أغسطس الماضي، لا يعبر بصورة واقعية عن مستواه، وتابع التقرير: «ما فعله منتخب الإمارات في كأس آسيا الأخير، وبالنظر إلى المستويات التي قدمها يمكن القول إن تصنيف «الفيفا» الذي يضعه في المركز الـ70 قد تم تكذيبه عملياً، وهو لا يتسم بالواقعية».

وتحدث تقرير الشبكة العالمية عن قدرات مهاجمنا علي مبخوت، فقال: «المنتخب الذي يملك مهاجماً يسجل هدفين كل 3 مباريات يجب على الجميع الحذر منه، ولدى المنتخب الإماراتي مهاجم من هذه النوعية، وهو علي مبخوت الذي يمكنه أن يصنع الفارق ويقود منتخب بلاده إلى تحقيق نتائج إيجابية».

وتابع التقرير: «مبخوت البالغ 24 عاماً هو هداف آسيا الأول، فقد حصل على الحذاء الذهبي في بطولة كأس آسيا 2015 محرزاً 5 أهداف، ويبلغ رصيده من المباريات الدولية 37 مباراة شهدت تسجيله 25 هدفاً، ومن ثم يتعين على دولا صالح المدير الفني للمنتخب الماليزي أن يفرض عليه رقابة قوية، لأنه ببساطة يتمتع بقدرات هجومية خاصة».

وعن بقية نجوم «الأبيض»، أشار تقرير الشبكة العالمية إلى أن عمر عبد الرحمن الذي يتمتع بشهرة كبيرة بفضل قدراته في صناعة الأهداف، وأحمد خليل المهاجم الصريح، يشاركان مبخوت في صناعة قوة هجومية خطيرة، كما أن الدافع الكبير لدى المنتخب الإماراتي الحالي لمزيد من التألق يتمثل في إقامة كأس آسيا بالإمارات، حيث يرتفع سقف الطموحات للفوز بلقب البطولة، والمنتخب الحالي تم تأهيله جيداً ليكون في قمة مستواه تزامناً مع الكأس القارية».

ومنح التقرير بارقة أمل للمنتخب الماليزي لتقديم مباراة جيدة، فقال: «المنتخب الإماراتي لم يقدم أفضل ما لديه في المباريات التي خاضها عقب كأس آسيا، فقد تلقى خسارة على يد كوريا بثلاثية في مباراة ودية دولية، كما فاز بهدف واحد على تيمور الشرقية في مستهل مشواره بتصفيات المونديال، وهي نتائج لا تتفق مع مستوياته التي قدمها في نهائيات كأس آسيا، وعلى الرغم من ذلك يظل المنتخب الماليزي أمام مباراة صعبة، خاصة أنها تقام في أبوظبي».

وعن المنتخب الماليزي ومستواه الحالي جاء في التقرير: «الماليزيون لا يطالبون منتخبهم بالفوز على الإمارات والسعودية، لأنهم يدركون صعوبة المهمة، ولكن الطموح الحقيقي والواقعي يتمثل في تقديم مباراة تنافسية جيدة أمام الإمارات، والعثور على حلول حقيقية لتقوية خط الدفاع، فقد كانت الهزيمة بسداسية أمام المنتخب الفلسطيني، وبالنتيجة نفسها أمام عُمان في مباراة ودية، من المؤشرات التي جعلت الجميع في ماليزيا يشعرون بالخوف من تكرار هذه الهزائم الثقيلة مستقبلاً».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا