• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

عمليات التوزيع تصل مناطق جبلية نائية

«خليفة الإنسانية» تسلم 500 سلة غذائية لأسر معوزة في الصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 سبتمبر 2015

هرجيسا (وام) قدمت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أمس 500 سلة غذائية إلى الأسر الصومالية المتضررة من موجة الجفاف في مناطقهم الجبلية النائية. وتأتي هذه اللفتة الإنسانية من مؤسسة «خليفة الإنسانية» في إطار جهودها الإغاثية هناك، باعتبار أن هذه المناطق وعرة ويصعب الوصول إليها أو النزول منها وبالتالي استحالة تأمين المواد الغذائية إلى هذه الأسر في سكنهم الذي هو عبارة عن أكواخ مبنية من الصفيح والثياب البالية وأغصان الأشجار والتي تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة. وشملت المساعدات للأسر الصومالية المتضررة من الجفاف الذي فتك بمواشيهم وأراضيهم ومحاصيلهم الزراعية إقليم جبيلي وضواحيه، والذي يضم قرى «عيل بحي وتيسا وبار عداية وحرنتا وجيت ابيرا». وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية إن توزيع هذه السلال الغذائية تأتي في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ومتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، لمساعدة الشعب الصومالي وتوفير احتياجاته. وأوضح أن فريق المؤسسة المتواجد حاليا في مدينة هرجيسا أشرف على توزيع السلال - التي تضم المواد الغذائية التموينية الأساسية - بالتعاون مع المسؤولين والجهات المعنية في المدينة. وأعرب سكان القرى الجبلية الوعرة الذين وصلتهم المساعدات الإماراتية عن فرحتهم لأنها جاءت في وقتها، وهم في أمس الحاجة لها. وقالوا إن هذه المواد الغذائية سيكون لها آثارها الطيبة في تخفيف عبء الحياة المعيشية عنهم نظرا لصعوبة الوصول إلى هذه القرى بسبب طبيعتها الجبلية القاسية. وأشادوا بمواقف الإمارات ومساعداتها إلى الشعب الصومالي، ودعوا الله أن يحفظها من كل مكروه. كما ثمنوا جهود مؤسسة «خليفة الإنسانية» وما تقدمه من دعم دائم للشعب الصومالي للتخفيف من معاناته. من جانبه أشاد عبد الرشيد إسماعيل بنين نائب مسؤول التربية والتعليم في هرجيسا بالمساعدات التي تقدمها دولة الإمارات إلى الشعب الصومالي. وقال إن شعب الصومال لن ينسى مواقف الإمارات وتوجيهات قيادتها الرشيدة لمساعدته وتوفير احتياجاته الأساسية. وأكد أن الإمارات كانت السباقة دائما في عمل الخير ومساعدة الصومال وشعبه. كما كانت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية أول من لبى النداء لتقديم المساعدات إلى الشعب الصومالي، واصفا ماتقوم به بأنه عمل يستحق كل تقدير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض