• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

نبضات قلم

عام جديد وأمل متجدد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 سبتمبر 2015

ريا المحمودي

البدايات هي بداية كل نهاية، فما أن ينتهي عام حتى يبدأ آخر، ليبدأ طلابنا في مختلف المراحل عامهم الدراسي الجديد، العام الدراسي الذي يحتاج فيه الطّالب والمعلم والإداري وكل من يعمل في ميدان التربية والتعليم لهمّة قويّة ونشاط جاد، واستعداد اكتسبوه خلال الإجازة، فيدخلون عامهم الدّراسي الجديد بابتسامة مشرقة، مدركين أنّ الله يرفع الذين أوتوا العلم درجات، فهم بسعيهم خلف العلم، ينالون رضا الله ورسوله، وإلا ما ذكر رسولنا الكريم ومعلم الأمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فضل العلم في حديثه حيث قال: «من سلك طريقاً يلتمس فيه علماً سهل الله له به طريقاً إلى الجنة».

وكمعلمة ومع بداية أول يوم، أحببت أن أشارك أبنائي المعاقين يوميات الإجازة التي مضت، فكان تساؤلنا نحن المعلمين كالعادة: في أي مكان قضيتم إجازتكم؟ الكل أخبرني بمختلف الأخبار، فهذا قضاها في رحلات، والآخر سافر إلى مختلف بلدان العالم، والآخرون بين التنقل في مختلف إماراتنا الجميلة، إلا أن واحداً أبى إلا أن يصمت ويتخلف عن الإجابة، اقتربت منه وقلت له: الكل أخبرني إلا أنت فهل لك أن تشاركني بأخبارك الجميلة؟ أنزل رأسه فقال: كانت إجازتنا تنقلات بين مستشفى ومستشفى لم نكن سعداء أبداً! أحزنني رده العفوي وإنْ كانت كلماته الركيكة في الكلام، فالحزن كان طاغياً على محياه، الأمر الذي جعلني أبشره بتجديد غرفة الحاسب الآلي وإخباره أن لدينا عاماً يكسوه الفرح والأمل ليكون وعدي له باقتناء الأجهزة الجديدة على مدار العام الدراسي.

مسك الختام: رسالة إلى كل معلم ومعلمة: أعرف أن القرارات التي جاءت في الآونة الأخيرة زادت من مقدار الإحباط في قلوبكم كون عدد ساعات العمل قد زاد، وورقة الضغط عليكم زادت هي الأخرى، ولكن مع هذا يجب أن تبقى روح الأمل والتفاؤل في نفوسكم، أعلم أن هذا أمر ليس بالسهل، ولكن صدقني عزيزي المعلم أن روح الأمل هذه تنتقل إلى طلابك وحبك لعملك يظهر نتاجه على أبنائك الطلبة، فاحرص أن تكون كالوردة البيضاء التي تنشر عبيرها في كل الأرجاء ولا تبخل على أحد برائحتها الزكية.

كل عام وأنتم بخير.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا