• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

لحظة روائية بامتياز.. ومفصليَّة من الزمن

رأس السنة.. ليلة ميلاد الروايات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 07 يناير 2016

نبيل سليمان

هي ذي الساعة تدق معلنةً انتصاف ليلة الثالث عشر من شهر كانون الثاني – يناير لعام 2016. نحن إذن في ليلة رأس السنة البربرية التي تحمل الرقم 2967م. وهذه الليلة، كما هو معلوم، هي عينها ليلة رأس السنة الميلادية لشطرٍ من الطوائف المسيحية، يأخذ بالتقويم الشرقي. ومن المفارقة أنها هي أيضاً ليلة رأس السنة التي يحتفل بها العلويّون في سوريا وتركيا فيما يعرف بعيد (القوزلّي). لكن الساعة تدق معلنة انتصاف ليلة الحادي والعشرين من شهر آذار – مارس لعام 2015م. نحن إذن في ليلة رأس السنة الفارسية، بل الكردية، بل الإيزيدية، أي نحن في عيد النوروز لعام 2715.

سواء أكانت الليلة واحدة من تلك الليالي، أم ليلة رأس السنة الميلادية، أم ليلة رأس السنة الهجرية، فالمرام في هذا المقال هو معاينة بعض الصور الروائية لليلة العتيدة، بما هي لحظة من الزمن مفصلية، وليس فقط بما هي حدث روائي، والزمن- الزمان هو التحدي الأكبر للرواية، شأنه بالنسبة للفن أو الفكر بعامة، وللإنسان بخاصة.

الاحتفال هو الرواية

«فوق الجبل تحت الثلج»، إنها رواية حنا مينة التي حملت عنواناً فرعياً – إضافياً هو (الدقائق الأولى من عام 1990). والرواية التي صدرت عام 1991 تبدأ بتقديم (بطلها) الشاعر الكهل مران الطوراني، وحبيبته البلغارية الحقوقية بربارة ألكسندروفيتش، وهما يرفلان في الثلج، حيث لا ينقص شجرات السرو البيضاء إلا الزينة الشهيرة لشجرة الميلاد: بالونات ملونة وأجراس صغيرة ومصابيح مشعة.

باقتراح من بربارة كانت سهرة العاشقين الاستثنائية، فغادرا فندق فيتوشا الذي ينزل فيه مران في قمة الجبل، ولاقتهما العاصفة، وإذا بهما في (ورطة) ستقوم عليها الرواية، عبر الحوار غالباً جداً، بين هاتين الشخصيتين الرئيسيتين، أو مع وبين الشخصيات الأخرى التي تستدعيها ذكريات أو سجالات مران وبربارة. ومع الحوار، سترد من حين إلى حين تأملات وهواجس وأفكار في هيئة مونولوجات تظهر بين مزدوجين. وعبر كل ذلك يصير مران نسخة أخرى من أبطال رواية حنا مينة منذ نأى بهم عن البحر وعن سيرة طفولته ونشأته، فإذا بمران الطوراني مثل زبيد في رواية (المغامرة الأخيرة) أو كرم في رواية (الربيع والخريف) أو... هو الخبير الذي لا يجارى في تناول المشروبات الكحولية، وفي صداقته للبارمانات واجتذابه للنساء، وفي كرمه وعناده، وباختصار: في استثنائيته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف