• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تعرف المجتمع بالمسؤوليات المنوطة بهم للمحافظة على سلامة الطلاب

«محطات السلامة» تضمن وصول أجيالنا إلى مناهل العلم بأمان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

دبي (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) تابعت مواصلات الإمارات جهودها في تعريف جميع الفئات المعنية بالواجبات والمسؤوليات المنوطة بهم للمحافظة على سلامة الطلاب خلال رحلتهم المدرسية، عبر تعميم مبادرتها النوعية التي أطلقتها بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، تحت اسم «محطات السلامة»، وفي إطار مساعيها لتوفير الأمان وتطبيق المعايير العالمية المعتمدة في سلامة خدمة النقل المدرسي. ويتم من خلال هذه المبادرة توجيه مجموعة من الرسائل الإرشادية والتثقيفية التي ترتكز على الأدوار والمسؤوليات المنوطة بالفئات المستهدفة والمتأثرة بخدمة النقل المدرسي وهي الأسرة، والطالب، والسائق، والمشرفة، والحافلة المدرسية، والمنطقة السكنية، ومنطقة المدرسة، وإدارة المدرسة، ومستخدمي الطريق وفروع المواصلات المدرسية بمواصلات الإمارات، وذلك لتكفل السلامة والأمان للطلاب خلال رحلتهم المدرسية. وأكد عبدالله بن سويف الغفلي المدير التنفيذي لدائرة النقل المدرسي بمواصلات الإمارات، أن مبادرة محطات السلامة تأتي ضمن سلسلة من الجهود والمبادرات النوعية التي تقوم بها مواصلات الإمارات لتعزيز عنصر السلامة في عملياتها، مشيراً إلى حرص المؤسسة على تجسيد توجهات وإستراتيجيات الحكومة الاتحادية الساعية لتعزيز آليات التعاون والشراكات الإستراتيجية بين الجهات الحكومية، وتوفير متطلبات الحياة الكريمة للمواطنين. وذكر أن مواصلات الإمارات تعتبر السلامة دعامة رئيسية للمجتمع الحيوي، فضلاً عن أنها توفر شبكة أمان أساسية لكل المتأثرين من الخدمة، لذلك حرصت على إطلاق مبادرة محطات السلامة التي ترسخ مبدأ السلامة المرورية لدى كل المتأثرين بالخدمة، وتعمل على احتضان كل الفئات المستفيدة أو المرتبطة بخدمة النقل المدرسي والتي تبدأ من البيت وتنتهي في المدرسة وبالعكس. وقال: إننا نعتبر سلامة أبنائنا الطلبة من أهم الأولويات التي نحرص على تعزيزها من خلال مجموعة واسعة من الأنظمة والمبادرات بالتعاون من شركائنا الإستراتيجيين، ونتبنى في مواصلات الإمارات أفضل الممارسات في هذا المجال، من بينها إطلاق نظام التعقب الإلكتروني للحافلات المدرسية عبر الأقمار الصناعية، وطرح جائزة مواصلات الإمارات للسلامة والتربية المروية بشكل سنوي، وكذلك برامج الحقيبة التدريبية للسائقين والمشرفين، وغيرها من المبادرات. من جانبها صرحت فريال توكل، المدير التنفيذي لدائرة الخدمات المؤسسية بمواصلات الإمارات، بأن مبادرة محطات السلامة جاءت ضمن سلسلة من الجهود والمبادرات النوعية التي تقوم بها مواصلات الإمارات لتعزيز عنصر السلامة في عملياتها وتبني أفضل الممارسات في هذا المجال، وتتوافق مع رسالتها المتمثلة في المساهمة لتحقيق أعلى مستويات الرفاهية والراحة لشركائنا وعملائنا، وتعزيز قيمنا المؤسسية فيما يتعلق بالسلامة عبر الالتزام التام بالمحافظة على الأرواح والممتلكات باتخاذ الاحتياطات الوقائية لمنع الحوادث، حيث تهدف المبادرة إلى تحقيق نسبة صفر بالمئة في حوادث النقل المدرسي. وأكدت أن للمبادرة أبعاداً إستراتيجية أخرى تتمثل في تعزيز الشراكة والمسؤولية المجتمعية من خلال تنمية الحس المشترك والوعي بالمسؤولية الاجتماعية لدى أفراد المجتمع، بما يسهم في تحقيق مبادئ الأمن والسلامة على الطريق بالتعاون مع مشغلي خدمة النقل المدرسي والشركاء الإستراتيجيين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض