• الاثنين 25 ربيع الآخر 1438هـ - 23 يناير 2017م
  02:04     الدولار يهبط لأدنى مستوى في شهر ونصف بفعل القلق بشأن تصريحات ترامب         02:23     السفير الهندي : رؤية محمد بن زايد المستقبلية تمتاز بالحكمة والاتزان        02:27     حصيلة ضحايا الاحوال الجوية السيئة في الولايات المتحدة ترتفع الى 18 قتيلا     

حوارات خليل حاوي في كتاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 سبتمبر 2015

محمد عريقات (عمّان)

محمد عريقات (عمّان)

صدر مؤخراً عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر في بيروت وعمّان، كتاب «في قضايا الشعر والنقد والثقافة.. حوارات خليل حاوي»، أعدته وحررته وقدمت له د. ريتا عوض، وهي تلميذة حاوي لمدة 12 سنة.

الكتاب الذي جاء في 456 صفحة ضمّ حوارات الشاعر (1919 - 1982)، المنشورة في صحف ومجلات عربية حيث أدرجت عوض الحوارات وعددها 63 حواراً، في ثلاثة أجزاء: «حوارات الستينات»، و«حوارات السبعينات»، و«الثمانينات: حصاد مسيرة إبداع شعري وعطاء فكريّ». ويضمّ كل من الجزأين الأول والثاني، ستة فصول مقسمة حسب السنوات التي نشرت فيها الحوارات، فيما يضم الجزء الثالث مداخلات حاوي في ندوة لمجلّة الفكر العربي عام 1980، ووثيقة أعدّها حول تجربته الشعريّة والفكريّة للمشاركة في ندوة عام 1981 تستعرض خلاصة ما انتهى إليه من موقف في قضايا الشعر والنقد والثقافة.

وتعد حوارات خليل حاوي وثيقة نقديّة وعلمية لا غنى عنها للباحثين في شؤون الأدب والشعر والنقد والفكر العربي والمقارن تشكّل عصارة التجربة الفنّية والتأمّل الفكري لرائد من رواد الشعر العربي الحديث. وهي مصدر أولي ووثيقة أساسية حول تجربته الشعرية وحول فلسفة حركة الشعر العربي الحديث والمشهد الثقافي العربي في ستينات القرن العشرين وسبعيناته.

ومن الجدير بالذكر أن الشاعر اللبناني خليل حاوي، كان قد أنهى حياته إبان الاجتياح الإسرائيلي لبيروت عام 1982، وكان قد أصدر (نهر الرماد) (1957)، (الناي والريح) (1691)، (بيادر الجوع) (1965)، (ديوان خليل حاوي) (1972)، (الرعد الجريح) (1979)، و(من جحيم الكوميديا) (1979). وبعد وفاة الشاعر، نُشرت سيرته الذاتية بعنوان (رسائل الحب والحياة) (1987).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا